زاكيروني قرأ المواجهة بعمق وفرض الأفضلية بالأرقام والإحصاءات

6 تدخلات فنية بعقل «الثعلب الإيطالي» صنعت الفارق للمنتخب أمام قيرغيزستان

صورة

تدخل مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، ست مرات خلال قراءته الفنية لمباراة الأبيض أمام قيرغيزستان، أمس، في دور الـ16 من كأس آسيا «الإمارات 2019»، على استاد مدينة زايد في أبوظبي، ما أسهم في الفوز 3-2 بعد لقاء ماراثوني امتد شوطين إضافيين وحسمه المهاجم أحمد خليل من ركلة جزاء.

وأسهمت قراءة زاكيروني الجيدة للمباراة، في إحداث الفارق للمنتخب الذي قدم واحدة من أجمل مبارياته في البطولة حتى الآن، على الرغم من بعض المواقف الصعبة التي تعرض لها، خصوصاً في نهاية الوقت الأصلي الذي شهد هدف التعادل للمنافس.

وسجل «الأبيض» الذي ارتدى القميص «الأخضر» للمرة الأولى خلال البطولة، أرقاماً جيدة تؤكد تفوقه الميداني، إذ بلغ عدد تمريراته 564، مقابل 432 لقيرغيزستان، وسيطر على الكرة 56% مقابل 44%، وسدد على المرمى 18 مرة مقابل 14 للخصم. «الإمارات اليوم» ترصد التدخلات الستة للمدرب الإيطالي، التي رجحت كفة المنتخب الوطني على النحو التالي:


1- إسماعيل مطر

غيّرت مشاركة إسماعيل مطر أساسياً على حساب إسماعيل الحمادي من استراتيجية لعب المنتخب، التي كانت تعتمد في المباريات الثلاث بدور المجموعات على اللعب بشكل دائم من على الأطراف، من دون أن يكون للأبيض شكل هجومي واضح في تلك المواجهات، إلا أن الوضع تبدل مع إشراك مطر الذي أظهر دوراً محورياً في عمق دفاعات الفريق المنافس بفضل تمريراته المثالية والتفاهم الواضح بينه وبين خلفان مبارك الذي شكل خطورة دائمة على مرمى الحارس قديربيكوف.

2- فاعلية الوسط

تحرر ثلاثي خط الوسط وتحديداً خميس إسماعيل وعامر عبدالرحمن من الأدوار الدفاعية الواضحة لهم في اللقاءات الثلاثة، إذ تمكن الأول من تسجيل هدف التقدم، من تكملة في ضربة ركنية، كما نجح عامر عبدالرحمن من صناعة الهدف الثاني، لزميله علي مبخوت الذي ضرب مصيدة التسلل وسجل الهدف الثاني، فيما تركزت أدوار علي سالمين على تغطية تقدم ظهيري الجنب الحسن صالح، وبندر الأحبابي.

3- ضرب الدفاع

لعبت الكرات الثابتة والطولية دوراً كبيراً في ضرب الدفاع المُتكتل الذي كان عليه منتخب قيرغيزستان، والتي شكلت نقطة ضعف واضحة بين قلبي الدفاع، ظهرت مع الهدف الأول الذي جاء من ضربة ثابتة، وكرة الظهير الحسن صالح، والتي مررها في الشوط الأول إلى علي مبخوت وهو في وضعية انفراد بالمرمى، لكنه لم يُحسن استغلال الفرصة على النحو الأمثل لتتحول الكرة بعد ذلك إلى ضربة ركنية، وتكررت تلك اللعبة من إسماعيل مطر إلى البديل إسماعيل الحمادي، إذ سجل منها الهدف الثالث وألغاه حكم اللقاء بداعي التسلل.

4- إشراك الحمادي

أسهم التبديل الذي أجراه المدرب الإيطالي ألبيرتو زاکيروني، بإشراك إسماعيل الحمادي، على حساب خلفان مبارك من تخفيف حدة الضغط الذي تعرض له المنتخب الوطني في الكثير من الأوقات قبل هذا التغيير، والذي أسهم في تعرض مرمى الحارس خالد عيسى للكثير من التهديد، وجاء الدفع بالحمادي، ليعيد التوازن الهجومي المفقود في بداية الشوط الثاني، ويدفع الظهير الأيمن زهيرجبليك، للتراجع بعد أن شكل ضغطاً على الظهير الحسن صالح ووزع أكثر من كرة خطرة من تلك الجهة.

5- تألق الخط الخلفي

على الرغم من خروج خليفة مبارك مصاباً عند الدقيقة 30 من الشوط الأول، الا أن البديل فارس جمعة شكل ثنائياً قوياً مع إسماعيل أحمد، ونجحا معاً في التصدي للعديد من المحاولات الهجومية لمنتخب قيرغيزستان، خصوصاً في الدقائق الـ10 الأخيرة من اللقاء، التي كثف فيها من محاولاته الهجومية لإدراك التعادل، ولولا خطأ الحارس خالد عيسى، بعدم التعامل الجيد مع الكرة العرضية من رستموف، لفاز الأبيض في الوقت الأصلي.

6- المنقذ خليل

واصل مدرب المنتخب الوطني مغامراته الهجومية في الشوط الإضافي الأول، فأدخل أحمد خليل على حساب لاعب خط الوسط عامر عبدالرحمن، فكافأ لاعب شباب الأهلي، مدربه وسجل هدف الفوز من ضربة جزاء صحيحة حصل عليها علي مبخوت، وسدد منها ثاني أهدافه بالبطولة وبالطريقة نفسها، بعدما فعلها في مباراة البحرين بالمباراة الافتتاحية في كأس آسيا.

خميس إسماعيل يغيب عن لقاء أستراليا

يغيب لاعب خط الوسط خميس إسماعيل، عن المشاركة في اللقاء المقبل للأبيض ضد أستراليا في الدور ربع النهائي، بسبب تراكم البطاقات الصفراء.

وتلقى خميس إسماعيل الذي سجل أول أهدافه الدولية، أمس، في مرمى قيرغيزستان، البطاقة الصفراء الثانية عند الدقيقة 78 بسبب كرة مشتركة مع أحد لاعبي المنافس.

وكان خميس إسماعيل قد تلقى بطاقة صفراء في المباراة الافتتاحية ضد البحرين، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1.

طباعة