يقام بمدينة الإسماعيلية ويخصص عائد التبرعات لمستشفى الأورمان ومرضى الجذام

«ماراثون زايد الخيري في مصر» ينطلق الجمعة بمشاركة 15 ألف متسابق

النسخة الرابعة من «ماراثون زايد الخيري في مصر» أقيمت بمدينة الأقصر العام الماضي. أرشيفية

تنهي اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري في مصر، آخر التحضيرات لتنظيم النسخة الخامسة، التي تستضيفها مدينة الإسماعيلية المصرية، صباح الجمعة المقبل، بمشاركة 15 ألف متسابق، في الحدث الذي يقام بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك من أجل تحقيق النجاح على كل المستويات، فنياً وتنظيمياً، وقبل ذلك تحقيق الهدف الأول، وهو دعم الأعمال الخيرية، حيث يتم تخصيص عائد التبرعات الخاصة بالماراثون، لمصلحة مستشفى شفاء الأورمان، ومرضى الجذام.

وقرّرت اللجنة العليا المنظمة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، عقد المؤتمر الصحافي الموسع للماراثون، ظهر بعد غدٍ بأحد الفنادق القريبة من مطار القاهرة، للكشف عن التفاصيل الكاملة للحدث الكبير، بحضور وزير الشباب والرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي، وسفير الدولة في القاهرة جمعة مبارك الجنيبي، ورئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير الدكتور علي جمعة، ورئيس مجلس إدارة جمعية الأورمان المهندس حسام القباني، وعدد من نجوم المجتمع والفن والثقافة.

ويشهد المؤتمر الصحافي، الإعلان والكشف عن الضوابط والمعايير الخاصة بالماراثون، وعدد المشاركين وخط سير السباق، بالإضافة إلى شروط الماراثون، والإعلان عن القيمة الإجمالية للجوائز، وكيفية توزيعها على المتسابقين الفائزين، بجانب الكشف كذلك عن الترتيبات الخاصة بالماراثون، ومشاركة مختلف الوزارات المصرية من أجل إنجاحه، وبهدف أن تكون النسخة الأفضل على الإطلاق بعد النسخ الأربع الماضية التي أقيمت في مصر.

وقررت وزارة الشباب والرياضة المصرية غلق باب التسجيل للمشاركة في الماراثون منذ أول من أمس، وقبل موعده المقرر سلفاً، نظراً للإقبال الكبير على المشاركة من المصريين، تقديراً لاسم الشيخ زايد، ودور الإمارات الكبير في الأعمال الخيرية، والعلاقات المتميزة على كل الصعد بين الإمارات ومصر، حيث تخطت طلبات المشاركة 15 ألف متسابق، من خلال البوابة الإلكترونية لوزارة الشباب والرياضة المصرية.

من جانبه أكد الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي، أن هناك اهتماماً كبيراً بالنسخة الخامسة للماراثون الخيري في مصر، وذلك في ظل الرغبة المشتركة من كل الأطراف المعنية في تحقيق نجاح جديد يضاف إلى النسخ الأربع السابقة، التي حققت أهدافها الخيرية والإنسانية، التي تبقى محور اهتمام الإمارات والقيادة الرشيدة.

وأضاف: «يترجم الماراثون الخيري العلاقات الوطيدة بين الإمارات ومصر في مختلف المجالات، حيث يعتبر الماراثون وسيلة من وسائل التعبير عن عمق هذه العلاقات التاريخية بين الشعبين والقيادات في البلدين الشقيقين»، مشيراً إلى تطلع اللجنة المنظمة لتقديم كل ما من شأنه زيادة النجاح الفني والجماهيري، وتحقيق أعلى عائد مالي، لدعم الأهداف الخيرية والإنسانية التي يرمي إليها الحدث الكبير.

صبحي: النسخة الخامسة ستكون الأفضل

أكد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة المصري، في تصريحات لـ«الاتحاد» أن النسخة الخامسة تعتبر هي الأهم على الإطلاق من الماراثون الذي يقام سنوياً، لأنها تأتي في إطار احتفالات دولة الإمارات ومختلف الدول العربية، بـ«عام زايد»، ومرور 100 عام على ميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، مؤكداً أنه حدث تاريخي، يجب أن يخرج في أبهى صورة ممكنة، وأن كل الجهات المعنية والوزارات تعمل بتنسيق كامل من أجل إخراج السباق بصورة غير مسبوقة، وتفادي كل سلبيات النسخ الأربع الماضية.

أضاف أشرف صبحي أن جوائز الماراثون تبلغ نحو مليون ونصف المليون جنيه مصري، وأن السباق يقام بمشاركة أكثر من 15 ألف مشارك من الشباب والرجال والسيدات، ومختلف الأعمار السنية.

طباعة