«شرطة دبي» يتوَّج بلقب الفرق

    البلوشي بطلاً لسباق السلم للدرّاجات الهوائية

    سباق أمس شارك فيه الدراجون الهواة فقط. تصوير: مصطفى قاسمي

    أحرز دراج فريق شرطة دبي، عبدالله حسين البلوشي، لقب النسخة الثالثة من سباق السلم للدراجات الهوائية، الذي أقيم أمس، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأشرف على تنظيمه مكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم - للمشتريات والتمويل، بدعم من «مِراس» و«دبي القابضة»، وذلك في السباق الذي كان مخصّصاً للهواة الإماراتيين، وشارك فيه أصحاب المراكز العشرين الأولى في الدورة الماضية، إلى جانب المتأهلين من السباقات التأهيلية التي أقيمت الشهر الماضي، بمجموع كلي بلغ 60 متسابقاً تنافسوا لمسافة 124 كيلومتراً.

    وحسم البلوشي المركز الأول على صعيد الفردي، بعدما قطع المسافة بزمن بلغ 3:02:08.819 ساعات، وجاء بالمركز الثاني عادل عبدالباقي البلوشي من فريق ربدان بزمن 3:02:09.037 ساعات، وبالمركز الثالث بطي بن مسحار المهيري من فريق تورك بزمن 3:02:09.173 ساعات.

    ونال صاحب المركز الأول جائزة مالية تبلغ 200 ألف درهم، والمركز الثاني 150 ألف درهم، والمركز الثالث 100 ألف درهم، إذ قام رئيس اللجنة المنظمة، عمير جمعة الفلاسي، بتتويج الحاصلين على المراكز الأولى في ختام المنافسات.

    وتوّج فريق شرطة دبي بلقب الفرق، بعدما قطع دراجوه المسافة بزمن قدره 9:06:28.676 ساعات، وجاء بالمركز الثاني فريق ربدان بزمن 9:06:29.760 ساعات، وبالمركز الثالث فريق إكسبو 2020، بزمن 9:06:38.265 ساعات.

    وأعرب الرئيس التنفيذي لمكتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم – للمشتريات والتمويل، رئيس اللجنة المنظمة، عمير جمعة الفلاسي، عن سعادته بنجاح السباق ووصول جميع المتسابقين سالمين، لافتاً في تصريحات صحافية إلى أن الدراجين الذين خاضوا السباق قدموا صورة رائعة لقدرات الرياضيين الإماراتيين، وسطروا أجمل صور التنافس في أجمل المناطق الطبيعية في دبي، وهي منطقة محمية المرموم.

    وأضاف الفلاسي، أن هذه البداية القوية للنسخة الثالثة تؤكد نجاح السباق في تحقيق الهدف الذي رسمه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتطوير قدرات الشباب الإماراتيين، وتنظيم سباق يطلق قدراتهم ويرفع من مستوياتهم في هذه الرياضة الجميلة المتكاملة، ويكون نواة لنشر ثقافة ممارسة الرياضة عموماً والدراجات الهوائية خصوصاً، وتطوير مستوياتها.

    وأضاف: «الدراجون الذين أحرزوا مراكز متقدمة في هذا السباق سيكونون على موعد مع السباق الثاني الذي سيكون تاريخياً، كونه سيشهد أول مشاركة لدراجي النخبة من دول مجلس التعاون الخليجي، إلى جانب المحترفين المقيمين في الدولة، ونحن سنستعد ليكون السباق مميّزاً بجميع تفاصيله».

    الشعفار: السباق من أسرع النسخ التي أقيمت حتى الآن

    قال رئيس اتحاد الدراجات، أسامة الشعفار، إنّ السباق حقّق نجاحاً كبيراً وجاء مميزاً، وأكّد في تصريحات صحافية: «جاء سريعاً وقوياً، ويعد من أسرع النسخ التي أقيمت حتى الآن، كما أن مستويات الدراجين المواطنين تطورت كثيراً».

    وأضاف، في تصريحات صحافية، أن الهواة ظهروا بمستويات رائعة، أكدت أنهم يرتقون الى مستويات المحترفين. وأشار الشعفار إلى أن السباق يعتبر الأغلى على مستوى العالم بالنسبة لفئة الهواة، ما يسهم في زيادة أعداد ممارسي اللعبة، وتشجيعهم على المشاركة في مسابقات الدراجات المختلفة، وسباق السلم بصفة خاصة. وتابع: «شاركت في التصفيات التأهيلية أعداد كبيرة، ولولا أن هناك فئات محددة تستطيع المشاركة، لكان من الممكن أن يتخطى عدد المشاركين في التصفيات الـ1000 دراج».

    طباعة