ضمن مبادرة «صنّاع اللعب»

600 «سفير مجتمعي» ينشرون الوعي حول «كأس آسيا 2019»

مبادرة «صنّاع اللعب» حظيت بتجاوب كبير. من المصدر

واصل 600 «سفير مجتمعي» مؤثر دورهم في إلهام وتحفيز المجتمعات المحلية، لتعزيز الزخم حول أهداف ورؤية بطولة كأس آسيا الإمارات 2019، ضمن مبادرة «صنّاع اللعب»، التي أطلقتها اللجنة العليا المحلية المنظمة للبطولة، والرامية إلى تجسيد روح التنوع المجتمعي، وتعزيز المشاركة والوصول للجماهير بشكل أقوى، لدعم جهودها في تقديم البطولة الأفضل تنظيماً في تاريخ كأس آسيا، التي تحتضنها الإمارات خلال الفترة من الخامس من يناير حتى الأول من فبراير المقبلين.

وتواصل اللجنة المحلية المنظمة للبطولة جهودها من أجل إشراك الجماهير بفعالية أكبر قبل وخلال البطولة، انطلاقاً من هدف وشعار البطولة المتمثل في «معاً لنستقطب آسيا»، ومن خلال مبادرة «صانعي اللعب» تمنح اللجنة المحلية المنظمة الفرصة لأفراد المجتمع المؤثرين والنشطاء إلى المشاركة وإلهام مجتمعاتهم ليكونوا جزءاً من أكبر حدث رياضي في الإمارات، واستقطاب اهتمام الجماهير، وتعزيز الزخم حول أهداف ورؤية البطولة. من جانبه، أكد مدير التسويق والاتصال في اللجنة العليا المحلية المنظمة للبطولة أحمد عبدالله القبيسي في تصريحات صحافية، أهمية الدور الذي يلعبه سفراء المجتمع في مبادرة صنّاع اللعب، مشيراً إلى تمكنهم من إلهام وتحفيز المجتمعات المحلية، لتعزيز الزخم حول أهداف ورؤية البطولة، مشدداً على أن وصول الطلب الكبير على المشاركة في المبادرة يعكس حرص اللجنة المنظمة على توفير كل مقومات النجاح للبطولة، وخلق أجواء استثنائية قبل نحو شهر من انطلاقها.

وحظيت مبادرة «صنّاع اللعب» بتجاوب كبير مع العديد من السفارات ومجالس الأعمال.

وتسعى العراقية هاجر خالد، (17 سنة)، إلى تسخير مهاراتها القيادية التي اكتسبتها من قيادة فريق كرة القدم لمدرستها، بشكل أكبر، حيث انضمت إلى 600 سفير مجتمعي في مبادرة صنّاع اللعب لتحفيز محيطها على دعم منتخب بلادها خلال البطولة، انطلاقاً من شغفها بكرة القدم ودعمها للمنتخب العراقي.

وقالت هاجر: «شاركت في العديد من البطولات والدوريات، ومتحمسة جداً لأن أكون جزءاً من كأس آسيا الإمارات 2019، لأنه حدث استثنائي».

طباعة