عبدالله صالح: عدم فوز المنتخب بكأس آسيا 2019 سيكون «خذلاناً» - الإمارات اليوم

وصف تجنيس تيغالي بالخطوة الجيّدة

عبدالله صالح: عدم فوز المنتخب بكأس آسيا 2019 سيكون «خذلاناً»

صورة

أكّد مشرف المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، عبدالله صالح، أنه على الرغم من تراجع أداء المنتخب في الفترة الأخيرة فإن ثقتهم بالمنتخب لم تهتز، مشيراً إلى أن نسبة رضاه عن المنتخب في الفترة الماضية تراوح بين 50% و60%، مؤكداً أنه كان يتوقع من اللاعبين أن يقدموا الأفضل خلال الفترة الماضية، مشدداً على أنه لن يبحث عن أعذار، لكن المنتخب لو لم يفز بكأس آسيا التي تستضيفها الإمارات العام المقبل فإن هذا يعد في تقديره «خذلاناً»، خصوصاً أن المنتخب يضم في صفوفه لاعبين لا يقلون عن أفضل اللاعبين في آسيا، معتبراً أن معسكرات المنتخب الأخيرة تحلت بانضباط عالٍ من اللاعبين تصل نسبته إلى 100%، لافتاً الى أن اللاعب يشعر في المعسكرات بأنه سجين حتى لو كان يعيش في مكان مرفّه، معتبراً أن العلاقة بين الجهاز الفني واللاعبين والجهاز الإداري قوية ووطيدة، واصفاً تجنيس مهاجم الوحدة الأرجنتيني سيبستيان تيغالي للعب في المنتخب خلال كأس آسيا 2019 المقبلة، المقررة في الإمارات يناير المقبل، بالخطوة الجيدة، كونه هدافاً مميزاً ويملك خبرة كبيرة، وسيخدم المنتخب في المرحلة المقبلة حال وجوده في صفوفه.

وقال عبدالله صالح لـ«الإمارات اليوم»: «يجب أن تشعر الجماهير بأن المنتخب لم يخيّب ظنهم، وإن لم نحرز بطولة كأس آسيا فإن ذلك يعد خذلاناً، وهذه البطولة تعد هدفاً أساسياً بالنسبة للمنتخب، وفي تقديري فإن (الأبيض) قادر على المنافسة والوصول إلى المباراة النهائية في البطولة إذا زاد من إصراره وقوته وعطائه».

وعن تقييمه للمنتخب في الفترة الماضية ومدى رضاه عن المستوى، أوضح صالح: «نسبة رضاي عن أداء المنتخب في الفترة الماضية تراوح بين 50% و60%، على الرغم من أنني كنت أتوقع من اللاعبين أن يقدموا الأفضل، وأن يعوضوا فقدانهم للقب كأس الخليج الأخيرة التي أقيمت في الكويت، خصوصاً أنها بطولة غالية علينا جميعاً».

وبخصوص خوض المنتخب، أخيراً، مباريات ودية مع منتخبات ضعيفة وأقل منه في التصنيف العالمي، مثل ترينداد وتوباغو ولاوس، رغم أن رئيس الاتحاد مروان بن غليطة كان قد أكد من قبل أن المنتخب لن يلعب مع منتخبات ضعيفة، قال: «برنامج إعداد المنتخب كان قد أعلنه المدرب الذي أعد خطة الإعداد، ودائماً الإنسان يبدأ من الأسفل إلى الأعلى، ولم يخض المنتخب أي تجربة ودية خلال المعسكر الأول الذي أقيم في النمسا، وإنما ركز المدرب خلال المعسكر، وبعدها وصلنا إلى مرحلة اللعب مع منتخبي ترينداد وتوباغو ودياً».

وعما يتردد في الأوساط الرياضية عن وجود توتر في العلاقة بين اللاعبين والجهاز الفني للمنتخب، أكمل عبدالله صالح: «هذا الكلام مجرد (خزعبلات)».

ومن المقرر أن يعود المنتخب الى التجمع مرة أخرى من خلال معسكر داخلي سيقام في دبي خلال الفترة من 6 إلى 16 أكتوبر المقبل، وسيخوض مباراتين وديتين أمام منتخبي هندوراس وفنزويلا.

طباعة