عبدالملك جاني: نثق بقدرة رياضيينا على تحقيق الميداليات - الإمارات اليوم

علم الإمارات يُرفع في سماء إندونيسيا اليوم

عبدالملك جاني: نثق بقدرة رياضيينا على تحقيق الميداليات

صورة

تشهد القرية الأولمبية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، ظهر اليوم، مراسم رفع علم الدولة في القرية الأولمبية، إلى جانب أعلام المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وسورية وبروناي، إيذانا بالمشاركة في النسخة الـ18 من دورة الألعاب الآسيوية التي تستضيفها إندونيسيا في كل من جاكرتا وبالمبانغ.

وأكد نائب مدير الوفد الرياضي، العميد عبدالملك جاني: «نثق بقدرة رياضيينا على الظهور المشرّف وتحقيق الميداليات في هذا الحدث الآسيوي الكبير»، مشيراً إلى أنهم اطمأنوا على الترتيبات كافة، المتعلقة بإقامة البعثة الإماراتية في القرية الأولمبية، والوقوف كذلك على الملاعب التي تستضيف المباريات الرسمية والتدريبات، واصفاً اعتذار منتخبَي السلة والبولينغ عن عدم المشاركة في الدورة بأنه أمر محزن وغير مبرر.

وقال جاني خلال مؤتمر صحافي عقده الوفد، أمس، بفندق فيرمونت في جاكرتا: «مراسم رفع علم الدولة اليوم في القرية الأولمبية ستقام من الساعة 12 حتى الواحدة ظهراً بتوقيت الإمارات، وقد اكتملت التجهيزات كافة الخاصة بهذا الحدث، وسيتم خلال هذه المراسم، التي سيحضرها مدير القرية الأولمبية، تبادل الهدايا والدروع التذكارية بين رؤساء الوفود المشاركة، وسعادتنا من دون شك ستكون كبيرة ونحن نشاهد علم دولة الإمارات وهو يرفرف».

وسيشهد رفع علم الدولة في القرية الأولمبية الوفد الرسمي لبعثة الإمارات، والذي يضم الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، عبدالمحسن الدوسري، وباقي المسؤولين.

وتشارك الإمارات في دورة الألعاب الإندونيسية، بوفد رياضي كبير قوامه 217 رياضياً، منهم 138 لاعباً ولاعبة يمثلون المنتخبات في 21 لعبة جماعية وفردية، وذلك بعد انسحاب منتخبَي كرة السلة والبولينغ.

وبخصوص المنتخب الأولمبي لكرة القدم الذي خسر من المنتخب السوري أول من أمس في مستهل منافسات كرة القدم في المجموعة الثالثة، أكد جاني أنه رغم أن المنتخب خرج منهزماً في المباراة إلا أن لديه مستوى أفضل مما قدمه في هذا اللقاء، كونه يضم خامات جيدة من اللاعبين الذين يحتاجون إلى المزيد من الإعداد لاكتساب الخبرة، مشيراً إلى أنه يتمنى أن يعوض المنتخب في المباراة المقبلة، ويظهر بصورة مشرفة.

وأضاف: «المنتخب الأولمبي، من وجهة نظري، لايزال في طور الإعداد، خصوصاً أن المنتخب يملك لاعبين يتمتعون بمستوى مميز».

وينتظر أن تبدأ منتخبات الإمارات المشاركة في هذه الدورة في التوافد إلى إندونيسيا، بعدما كانت بعثة المنتخب الأولمبي لكرة القدم أول بعثة إماراتية تصل إلى إندونيسيا للمشاركة في الحدث.

وانتقد جاني انسحاب منتخبَي السلة والبولينغ من المشاركة، معتبراً أن المشاركة في مثل هذه الدورة تُكسب اللاعبين المشاركين المزيد من الخبرات الجديدة، التي تمكنهم من الاستعداد الجيد للمشاركات المقبلة، سواء كانت على الصعيد الآسيوي أو غيره.

وأوضح: «أي انسحاب في آخر لحظة، سواء كان للسلة أو البولينغ، غير مبرر، وما حدث في تقديري أمر محزن، وقد تسبب في إرباك بالنسبة لنا في البعثة، خصوصاً أنه تم تسجيل أسماء اللاعبين من قبل اللجنة المنظمة، لذلك لابد للهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية، من تقييم عمل هذه الاتحادات حتى لا يتكرر هذا الأمر».

طباعة