14 لاعباً جديداً يدعمون طموح «البقاء» للنمور

كلباء يراهن على أبناء النادي وخبرة «العجوز فييرا»

صورة

حقق فريق كلباء الأهم بنهاية الموسم الماضي، حين حجز مقعده وعاد إلى صفوف أندية المحترفين، ويستعد حالياً للموسم الجديد بطموحات كبيرة، لعل على رأسها عدم العودة إلى دوامة النتائج السلبية والوقوع تحت خطر الهبوط.

ويراهن كلباء لتحقيق هذا الهدف على خبرة المدرب البرازيلي جورفان فييرا، و14 لاعبا جديدا، منهم مجموعة من أبناء النادي، بجانب اختيارات معينة للأجانب الذين قد يخدمون تطلعات النادي في الفترة المقبلة.

وعانى «النمور» كونه الفريق الوحيد الذي لم ينجح في البقاء في دوري الخليج العربي منذ تطبيق الاحتراف، حيث كان يصعد ثم يهبط في الموسم التالي، بخلاف أندية مثل الإمارات وعجمان ودبا الفجيرة والظفرة وبني ياس والفجيرة.

وقاد هذا الأمر ادارة اتحاد كلباء الى دراسة الأسباب بشكل فاعل، وخرجت بمحصلة فنية، أبرزها تأمين عامل الاستقرار للجهاز الفني واستقطاب لاعبين شباب قادرين على تحمل النفس الطويل، وأجانب لهم تطلعات كبيرة.

واتخذت شركة كرة القدم في نادي اتحاد كلباء قرارات فنية مختلفة، أبرزها تجديد التعاقد مع مدرب الصعود البرازيلي جورفان فييرا بشكل مبكر، وتركت له حرية الاختيار خصوصاً في جانب اللاعبين المواطنين، فضلاً عن عدم توقيع عقود الأجانب، إلا بموافقته الفنية وحسب المراكز التي وضعها في خطته المستقبلية.

وفي سياق متصل، جددت عقود اللاعبين المهمين والأساسيين في الفريق بشروط أفضل بهدف تعزيز معنوياتهم وتطلعاتهم، مثل ما حدث مع منصور البلوشي ويعقوب حسن، والتمسك بحارس المرمى الموهوب محمد حسين فرج، ويأتي اللاعبون الثلاثة في واجهة نقاط القوة في الموسم المقبل للنمور في دوري الخليج العربي.

ولم يغفل القائمون على الشأن الفني في اتحاد كلباء عن نقطة مهمة تتعلق بتجديد التعاقد مع الشباب الموهوبين، مثل شاهين الدرمكي المعار من الجزيرة، ومانع باروت البارود المعار من الشارقة، ومايد المحرزي، وجميع هؤلاء اللاعبين من الأساسيين ويعدون نقاط قوة في الفريق وأحد أعمدة تحقيق طموح البقاء.

وشهد اتحاد كلباء أخيراً تعيين مجلس ادارة جديد برئاسة علي اللوغاني، وضم في عضويته عضو مجلس إدارة اتحاد كرة القدم ورئيس لجنة الحكام محمد عبيد اليماحي، والمدير التنفيذي الفني هلال اللغاي الذي يعد من اصحاب الخبرة الفنية المعروفة، اذ سبق له تدريب المنتخب الوطني للشباب والكثير من الأندية في الدولة، اضافة الى اعضاء آخرين.

وكان من أبرز قرارات التشكيل الجديد اسناد مهمة اداري الفريق لحارس مرمى المنتخبين الوطني للشباب والأولمبي يوسف عبدالرحمن البيرق، في خطوة هدفها الاستفادة من أبناء النادي من أصحاب الخبرة.

وفي تصريحات صحافية لرئيس مجلس الإدارة علي حسين اللوغاني، أكد من خلالها أن ادارة النادي تتابع المستويات الفنية للاعبين الأجانب والمواطنين، وأنها لن تتأخر في الاستغناء عن أي لاعب لا يلبي الطموح وستستبدله بمن هو أفضل، قبل إغلاق فترة الانتقالات الصيفية الحالية ، فضلاً عن البحث عن لاعب مهاجم هداف من العيار الثقيل لضمه لصفوف الفريق. ويعسكر الفريق حالياً في سلوفينيا، حيث سيخوض أربع مباريات ودية.


القادمون

وليد احمد.

عبدالله تراوري.

سالم الشهياري.

عمر الخديم.

حمد الحمادي.

عادل الحمادي.

راشد ناجم.

حسن يوسف.

راشد محمد.

جمال عبدالله.

اللاعبون الأجانب:

الروماني فلورنتين مات.

البرازيلي الان سانتوس.

الكرواتي بيروزيفيتش.

المغادرون

المغربي عمر منصوري (نهاية عقد).

المغربي عبدالرحيم مقران (نهاية عقد).

حارس المرمى محمد عثمان (انتقال).

موسى محمد البلوشي.

هلال محمد: متفائلون بمستقبل الفريق

أكد المدير الفني التنفيذي لاتحاد كلباء هلال محمد اللغاي، أن تطلعات إدارة النادي ترتكز على البقاء في الموسم المقبل لدوري الخليج العربي، والعمل بشكل اكبر في المواسم التي بعده لتثبيت ذلك. وأكد لـ«الإمارات اليوم»: «نشعر بتفاؤل كبير لمستقبل النادي ونتطلع الى الاستفادة من الخبرة المتراكمة لجميع عناصر النادي لتحقيق المردود الفني الذي يسهم في البقاء، وانطلاقاً من هذا الهدف فإن ادارة النادي لن تألو جهداً في بذل قصار الجهود في دعم الفريق، وإدارة النادي توفر كل سبل النجاح لتحقيق تطلعات النادي».

فييرا يتولى المهمة مجدداً

يراهن اتحاد كلباء على خبرة المدرب العجوز البرازيلي جورفان فييرا لإنجاح مهمة البقاء، استناداً الى تجاربه السابقة مع الكثير من الأندية داخل الدولة وخارجها، وتمكنه من تحقيق الإنجازات بظروف صعبة، وكان قريباً منها في الموسم 2012-2013.

ولذلك تعمل شركة كرة القدم على توفير جميع المتطلبات الفنية والإدارية لتحقيق حلم البقاء، وفي هذا الجانب استمعت الى أفكاره ومنحته حقاً كاملاً في اختيارات اللاعبين، ومكان إقامة المعسكر التدريبي الخارجي وتأمين كل المستلزمات، ومنها التعاقد مع 14 لاعباً جديداً من أصحاب خبرة اللعب في دوري الخليج العربي في مواسم سابقة مع اندية أخرى.