العبدولي: 5 لاعبين صاعدين يستحقون الوجود مع المنتخب في كأس آسيا - الإمارات اليوم

أبرزهم ريان يسلم وبرمان وعلي سالمين

العبدولي: 5 لاعبين صاعدين يستحقون الوجود مع المنتخب في كأس آسيا

صورة

أكد مساعد مدرب المنتخب الوطني السابق لكرة القدم، حسن العبدولي، أن هناك خمسة لاعبين صاعدين يستحقون الوجود في المنتخب خلال المرحلة المقبلة، لبروزهم بمستوى فني جيد مع فرقهم خلال الموسم الكروي المنصرم، وهم: ريان يسلم وأحمد برمان «العين»، وعلي سالمين وسالم العزيزي «الوصل»، ومحمد برغش «الوحدة»، مشيراً إلى أن هؤلاء اللاعبين كانوا الأبرز خلال دوري الخليج العربي الماضي، معتبراً أن المنتخب مقبل على مهمة صعبة خلال ظهوره المرتقب في نهائيات كأس آسيا، التي ستقام في الإمارات في يناير المقبل، ما يجعل المنتخب بحاجة إلى صف ثانٍ من اللاعبين المميزين.

العبدولي:

«أتمنى من زاكيروني أن تقتصر قائمة الأبيض على 30 لاعباً».

«مقومات البطولة متوافرة في المنتخب كونه يضم عناصر مميزة».

«متفائل كثيراً بالمنتخب خلال مشواره المرتقب في كأس آسيا»

وتمنى العبدولي أن يستقر مدرب المنتخب، الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، خلال المرحلة المقبلة، على 30 لاعباً، ويبدأ عمله التكتيكي معهم للتجهيز بشكل جيد للبطولة الآسيوية، بعدما أوقعته القرعة في المجموعة الأولى إلى جانب منتخبات البحرين وتايلاند والهند، مشدداً على أنه متفائل جداً بالعناصر الموجودة في المنتخب، والإمكانات الفنية العالية التي يتمتعون بها.

وقال العبدولي لـ«الإمارات اليوم»: «على الرغم من أن هؤلاء اللاعبين الخمسة الذين ذكرتهم سبق لهم الوجود مع المنتخب من قبل، إلا أنهم أثبتوا جدارتهم بالوجود معه مجدداً، لذلك فإنهم يستحقون الاستمرار في المنتخب، ومنحهم الفرصة، وبجانب هؤلاء اللاعبين الخمسة، فإن هناك أيضاً مجموعة كبيرة من العناصر الشابة التي شاركت مع المنتخب في بطولة تايلاند الودية، التي أقيمت في مارس الماضي، تستحق ضمها إلى المنتخب».

وأضاف «أتمنى من زاكيروني عدم توسيع قائمة المنتخب، وأن تقتصر على 30 لاعباً، يبدأ معهم الإعداد للمرحلة المقبلة التي ستكون على خمس مراحل، وفقاً للبرنامج الذي وضعه المدرب، لأن الجهاز الفني لديه متسع من الوقت لتجهيز هذه العناصر، وأتمنى أيضاً أن يركز الجهاز الفني للمنتخب خلال الفترة المقبلة من الإعداد على الجانب التكتيكي، لأن المنتخب بحاجة إلى هذا الجانب قبل الدخول في أجواء بطولة كأس آسيا في يناير المقبل».

وعمل حسن العبدولي مساعداً لمدرب المنتخب السابق، مهدي علي، لفترة طويلة، وذلك منذ عام 2012 وإلى مارس من العام الماضي، عندما تقدم مهدي علي باستقالته من تدريب المنتخب عقب الخسارة من أستراليا خلال التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا.

وأكمل العبدولي: «صحيح أن المنتخب تعرض للإخفاق خلال الفترة الماضية، ولم يتمكن من التأهل إلى كأس العالم في روسيا، بيد أن مقومات البطولة متوافرة فيه، كونه يضم عناصر مميزة من اللاعبين».

وأشار حسن العبدولي إلى أن الفترة الماضية شهدت أيضاً عودة بعض العناصر التي غابت عن صفوف المنتخب، مثل لاعبي شباب الأهلي دبي، وليد عباس، وعبدالعزيز هيكل، وماجد حسن.

وتابع حسن العبدولي «بالنسبة لي فإنني متفائل كثيراً بالمنتخب خلال مشواره المرتقب في كأس آسيا، وأتمنى من الكل دعم المنتخب بقوة، والوقوف معه حتى يتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة في كأس آسيا».

طباعة