القبيسي أول سائق عربي يصعد مرتين على منصة التتويج

«أبوظبي - بروتون» يتوّج ببرونزية سباق لومان الأسطوري

صورة

توّج فريق «أبوظبي - بروتون» بقيادة خالد القبيسي وزميليه باتريك لونغ ودايفيد هاينماير هانسون ببرونزية سباق لومان 24 ساعة الفرنسي، الذي يمتد تاريخه عبر 110 سنوات، وبات فريق أبوظبي أول فريق يحمل الرخصة الإماراتية للتسابق يصعد على منصة تتويج سباق التحمل الفرنسي الأسطوري الأصعب في العالم، ضمن فئة LMGTE Am على متن بورشه 911 آر.إس.آر. كما بات البطل الإماراتي خالد القبيسي أول سائق عربي يتمكن من الصعود مرتين على منصة تتويج سباق لومان (2014 و2016) ضمن بطولة العالم لسباقات التحمل، بالإضافة إلى ذلك فإن المركز الثالث في لومان يعني أن فريق أبوظبي - بروتون للسباقات قد ارتقى في الترتيب العام المؤقت لبطولة العالم من المركز الخامس إلى المركز الثاني برصيد 55 نقطة.

إنجاز كبير

أكد القبيسي سعادته بنتيجة السباق، وقال: «لا أدري ماذا أقول أو كيف أصف مشاعر الفخر التي تنتابني، لقد صعدت منذ عامين على منصة التتويج في المركز الثاني، وها نحن نعيد السيناريو عينه، وهو أمر صعب تحقيقه، الكلمات تعجز عن وصف هذا الشعور الرائع لكنها نتيجة مستحقة لجميع أعضاء الفريق».

وأضاف القبيسي: «كان بإمكاننا تحقيق الفوز، إلا أن درجات الحرارة المتدنية أثرت سلباً في تأدية الإطارات في الفترة المسائية، وهو ما كلفنا ضياع المركز الأول، إلا أن المركز الثالث ممتاز، وهو إنجاز كبير ومستحق لفريق أبوظبي».

وكان البطل الإماراتي خالد القبيسي قد صرح قبل انطلاق السباق بأن فريقه سيتبع استراتيجية متفوقة خلال السباق بهدف التقدم على منافسيه، خصوصاً فريقي الفيراري والأستون مارتن. ونجح فريق أبوظبي - بروتون في دمج السرعة والاستراتيجية الذكية بعيداً عن المشكلات التقنية منذ انطلاقة السباق حتى بعد منتصف الليل، إذ احتدمت المنافسة بشكل كبير جداً، وتمكن فريق فيراري سكوديريا كورسا من التقدم أمام فريق أبوظبي - بروتون على متن بورشه 911 آر.إس.آر عندما لم تتناسب درجات الحرارة المتدنية مع ضغط الإطارات، وهو ما أثر سلباً في الأزمنة المسجلة ليلاً.

انطلق السباق خلف سيارة الأمان بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت على حلبة «لا سارث»، الأمر الذي كان يشكل تهديداً لتماسك وثبات السيارات الـ60 المشاركة في لومان هذا العام. وبعد نحو ساعة و45 دقيقة، انطلق السباق الفعلي، وتقدم حينها فريق أبوظبي - بروتون بقيادة الأميركي باتريك لونغ من المركز الثالث إلى المركز الثاني، وفي الساعة الثانية تقدم لونغ إلى المركز الأول. وكان مركز الصدارة ينتقل باستمرار طوال ساعات السباق بين فريق أبوظبي - بروتون والفرق المنافسة الأخرى، خصوصاً سيارة بورشه رقم 78، إلا أن استراتيجية الفريق الناجحة والأزمنة الثابتة التي سجلها سائقو فريق أبوظبي كانتا كافيتين لوضعه في الصدارة المؤقتة.

وبعد 24 ساعة من المنافسات المحتدمة، قطع فريق أبوظبي - بروتون خط نهاية سباق لومان 24 ساعة في المركز الثالث ضمن فئة «LMGTE Am» أمام ما يزيد على 250 ألف متفرج حضروا فعاليات السباق طوال نهاية الأسبوع.

طباعة