عبدالملك: إنشاء مركز جديد للطب الرياضي يتطلب 120 مليون درهم

فحص العينة الواحدة للمنشطات يكلف 1200 درهم

كرة القدم من اكثر الالعاب المستهدفة بفحص المنشطات. أرشيفية

كشف الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ابراهيم عبدالملك، أن «كلفة العينة الواحدة لفحص المنشطات على اللاعبين والرياضيين، تبلغ نحو 1200 درهم»، لافتاً الى أن العملية تعد غير مكلفة بالنسبة لهم، مؤكداً أنه حسب الدراسة التي تم اعدادها سابقاً فإن كلفة انشاء مختبر لفحص المنشطات في الإمارات تبلغ نحو 35 مليون درهم، مؤكداً انهم في الإمارات ليسوا بحاجة الى مختبر لفحص المنشطات نظراً لوجود مختبر في قطر يغطي احتياجاتهم في هذا الخصوص، اضافة الى أنهم ملتزمون بقرار سابق لقمة دول مجلس التعاون الخليجي، بدعم المختبر القطري في هذا الخصوص.

وأشار الى انهم في السابق كانوا يقومون بفحص المنشطات في مختبرات في كل من اليونان وجنوب افريقيا وماليزيا قبل أن يتم اغلاق الأخير، مشدداً على أنهم في الهيئة يعطون مسألة الفحص عن المنشطات أهمية كبيرة من أجل رياضة خالية من المنشطات.

وقال عبدالملك في تصريحات صحافية، اقامة مختبر لفحص المنشطات في الإمارات غير مجدٍ من الناحية الاقتصادية. من جانب آخر، أكد عبدالملك، أنهم ليسوا بحاجة الى انشاء مركز جديد للطب الرياضي في الإمارات نظراً لكون أن لديهم اولويات اخرى بجانب أن هناك مستشفيات ومراكز متخصصة في علاج اصابات الملاعب وغيرها، لافتاً الى أن كلفته تبلغ نحو 120 مليون درهم، مؤكداً أنهم في الهيئة بصدد العمل على تحسين مركز الطب الرياضي الموجود حالياً، بإضافة مساحات جديدة في المباني والتخصصات، فضلاً عن تقديم خدمات للعنصر النسائي الرياضي، خصوصاً أن هذا العنصر بات مشاركاً للرجال في مختلف المسابقات الرياضية.

وأوضح الأمين العام للهيئة العامة للشباب والرياضة: «قمنا بالمشاركة مع وزارة الأشغال، بعمل دراسة وتصميم مبدئي بشأن التحسينات اللازمة لمركز الطب الرياضي».

 

طباعة