السباق الأعلى تصنيفاً في قارة آسيا ينطلق الشهر المقبل

اللجنة المنظمة تروّج لـ «طواف دبي» في المدارس

«طواف دبي» يحث الطلاب على ممارسة رياضة الدراجات الهوائية. من المصدر

أطلقت الحملة الترويجية لطواف دبي الدولي للدراجات الهوائية، الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي، خلال الفترة من الخامس إلى الثامن من فبراير المقبل، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، الحملة الترويجية الخاصة بهذا الحدث الذي يُعد الأول من نوعه في الدولة والأعلى تصنيفاً في قارة آسيا.

وبدأت الحملة، أمس، عبر مدارس دبي، إذ تم انتقاء 10 مدارس من مختلف المناطق لزيارتها وعقد لقاءات تعريفية مع الطلاب والطالبات والمسؤولين في تلك المدارس، لشرح أهمية الطواف وأهمية ممارسة رياضة الدراجات الهوائية. وتم خلال اللقاء توزيع المطبوعات وإتاحة الفرصة للطلبة لارتداء القميص الرسمي الذي سيرتديه الدراجون في الطواف.

وحث المنظمون، الطلبة على الحضور في المناطق القريبة من مدارسهم أثناء فترة الطواف، لتشجيع المشاركين في الطواف على بذل أكبر جهد في المنافسات، والاستمتاع بأجواء هذا الطواف الأول من نوعه، الذي سيكون باكورة الموسم الآسيوي لسباقات الدراجات الهوائية، التي تتضمنها أجندة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، كما سيكون حضور الطواف فرصة لتحفيز الطلبة على معرفة أهمية رياضة الدراجات الهوائية ومكانة الأبطال فيها وتشجيعهم على ممارسة الرياضة.

وكانت بداية زيارة اللجنة مع مدرستي المهلب والمعهد الديني صباحاً، حيث تم تقديم شرح كامل عن الطواف ومراحله والمشاركين فيه، الذي سيضم أبطال العالم ومنتخب الدولة، بالإضافة إلى فريق سكاي دايف.
كما سُمح للطلبة بالتقاط صور تذكارية مع كأس البطولة، التي تم تصميمها في إحدى الدور العالمية المُتخصصة في هذا المجال، إذ صممت على شكل عجلة سباق، بالإضافة إلى ارتداء قميص الطواف الذي صممته دار «فيرساتشي» الشهيرة في عالم تصميم الأزياء ونفذته دار «كاستيللو» العالمية الشهيرة في مجال صناعة ملابس الدراجين في العالم.

وتتواصل خلال الأيام الأربعة المقبلة زيارة المدارس في مدينة دبي، بالإضافة إلى زيارة عدد من الفنادق القريبة من مناطق سير مراحل الطواف.   

وأكد عضو المكتب التنفيذي لمجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة العليا المنظمة للطواف، سعيد حارب، أن طواف دبي الدولي للدراجات الهوائية حدث فريد من نوعه في الدولة، ولا تقتصر أهميته على الجانب الرياضي فقط.

وقال في تصريحات صحافية «تمثل تلك المناسبة فرصة لزيادة الوعي المجتمعي بأهمية ممارسة رياضة الدراجات الهوائية كونها من الرياضات المفيدة جداً لصحة وحيوية أفراد المجتمع، لاسيما أن القيادة الرشيدة وفرت لأفراد المجتمع العديد من أماكن ممارسة هذه الرياضة بأمان وراحة».

وختم «نحن ننظر إلى تنظيم هذا الطواف باعتباره فرصة رائعة للترويج لدولة الإمارات العربية المتحدة عموماً، ودبي على وجه خاص، من أجل تقديم صورة للعالم أجمع عن مظاهر التطور الحضاري والعمراني والمعالم السياحية الرائعة التي تزخر بها الدولة». وكانت اللجنة المُنظمة قد بدأت وضع أعلام الطواف لتزين عدداً من الشوارع الرئيسة والجسور في مدينة دبي.
 

طباعة