قال إنه سيتم فسخ عقده مع «الإمبراطور» بالتراضي

أحمد جمعة: لا أعرف سبب ابتعادي عن الوصل

جمعة يستغرب بقاءه خارج حسابات مدرب الوصل هيكتور كوبر في الفترة الأخيرة. الإمارات اليوم

قال مهاجم نادي الوصل، أحمد جمعة، إنه مستغرب لوصول علاقته بنادي الوصل إلى نهايتها، بعد أن بات في طريقه لفسخ عقده بالتراضي مع إدارة «الإمبراطور»، قائلا «لا أعرف سبب ابتعادي عن الفريق الأول لكرة القدم في الفترة الأخيرة».

وأضاف جمعة في حديث لـ«الإمارات اليوم» إنه بدأ الموسم بقوة مع الوصل، ورغم التحاقه بمعسكر الفريق بألمانيا في وقت متأخر في نصفه الثاني، إلا انه استطاع إثبات وجوده، ونجح في اقناع مدرب الفريق السابق، الفرنسي لوران بانيد، بوضعه في التشكيلة الأساسية. وأضاف أيضا «أعترف بأنني لم أظهر بالمستوى الذي أتمناه أو انتظره مني الجميع بعد انضمامي الى الوصل، لكن الفريق ككل لم يكن في أفضل حالاته، وهو الأمر الذي لا يساعد اللاعب على الظهور بمستواه الحقيقي».

وتابع «في الفترة الأخيرة بعد تولي الأرجنتيني هيكتور كوبر تدريب الوصل، تعرضت لإصابة بسيطة في العضلات، وأوضح طبيب الفريق سبب الإصابة أنها نتيجة الإرهاق، اذ إنني أحضر التدريبات يومياً من أبوظبي الى دبي».

وأشار الى أن كوبر أخرجه من حساباته، وقال «بعد شفائي من الإصابة وجدت نفسي خارج حسابات الجهاز الفني، إذ وضح أن المدرب الأرجنتيني لم يحصل على معلومات عن وجود مهاجم في الفريق تم التعاقد معه في بداية الموسم ومن الممكن الاستعانة به».

وأكمل «حدث سوء تفاهم، ولا أعرف سبب ابتعادي عن الفريق الذي كان خارجاً عن ارادتي، وتم ابعادي للتدريب مع فريق الرديف، وحالياً يتولى مدير أعمالي وليد الشامسي متابعة الموضوع مع ادارة نادي الوصل، إذ إنني فهمت ان هناك اتجاهاً لفسخ العقد بالتراضي بين الطرفين».

وأشار جمعة الى انه لم يحدد وجهته المقبلة في حال فسخ العقد، وقال «خلال الأيام المقبلة ستتضح الأمور بصورة أكبر، وأعرف وجهتي المقبلة».

وأشاد مهاجم الجزيرة السابق بجمهور الوصل، وقال «أشكر جمهور الوصل الكبير على مساندته لي، إذ أنني كنت اتمنى أن اقدم شيئا يليق بهذا الجمهور الغيور والمحب لفريقه، لأنهم يستحقون مكانة أفضل من التي يوجد فيها الفريق حالياً».

وأضاف «أشكر لاعبي الوصل الذين استمتعت بالوجود معهم، وأخص بالشكر الجهاز الطبي بقيادة الجزائري نذير بن سكومة، اذ وقف الى جواري وساندني طوال فترة وجودي في الفريق، سواء خلال إصابتي او بعد شفائي».

اما عن سبب تراجع نتائج الوصل، فقال «الجميع يتحمل المسؤولية، ولا نستطيع لوم إن اللاعبين الأجانب فقط، او المواطنين والجهاز الفني وادارة النادي، وأنا جزء من هذه المجموعة، وأتحمل المسؤولية أيضاً». وطالب جمعة جمهور الوصل بالصبر على الفريق في الفترة الحالية، وقال «سمعت كل خير عن إدارة الوصل الجديدة بقياة راشد بالهول، إذ إن جميع من في النادي يشكره ويتذكر فوز الفريق تحت قيادته بالثنائية، الدوري والكأس في 2007، وحالياً يوجد جهاز فني مميز تحت قيادة الأرجنتيني القدير هيكتور كوبر، ويجب على الجمهور ان يصبر قليلا، ويعتبر الدور الثاني من الدوري فترة إعداد للموسم المقبل، إذ إن الفريق سيتحسن تدريجيا ويحتاج فقط للدعم». وقال «الوصل يحتاج إلى كثير من الأشياء حتى يصل الى المستوى والصورة اللذين في مخيلة عشاقه، ويستعيد «وصل زمان»، والكل متفائل بقدرة الفريق على استعادة أمجاده مع مجلس الإدارة الجديد».

واختتم جمعة حديثه بتأكيده على استعداده للعودة الى مستواه المعروف، وقال «أعد الجمهور بصفة عامة بأنني سأعود الى مستواي الذي عرفوه عني في الفترة المقبلة، وعندي ثقة كبيرة بإمكاناتي».

طباعة