بطولة دبي ديزرت كلاسيك للغولف تختتم اليوم

ماكلروي وهندسن وتايغر يلاحقون غارسيا

غارسيا يؤدي أمام مئات الجماهير. تصوير: دينيس مالاري

تختتم اليوم منافسات بطولة اوميغا دبي ديزرت كلاسيك للغولف 2011 التي تنظمها مؤسسة الغولف بملعب المجلس الشهير، بنادي الإمارات للغولف في دبي، وتبلغ جوائزها 2.5 مليون دولار.

وبلغ التنافس الذروة مع نهاية الجولة الثالثة التي تصدرها النجم سيرجيو غارسيا برصيد ناقص 9 ضربات عن المعدل عند الحفرة الـ14 بينما يلاحقه كل من النجم الأيرلندي روري ماكلروي برصيد ناقص 8 عن المعدل، ويتساوى معه في الرصيد نفسه السويدي هندسن ثم الأميركي تايجر وودز في المركز الرابع برصيد ناقص 4 ضربات تحت المعدل عند الحفرة الـ15 لتحتدم المنافسة بين الاربعة الكبار على جائزة المركز الأول المالية ودلة البطولة.

وشهدت البطولة في نهاية الجولة الثانية سقوط عدد من النجوم الكبار، حيث حرمتهم نتائجهم غير الموفقة من التأهل للعب في منافسات اليومين الأخيرين وأبرزهم النجم الأميركي مارك أوميرا سفير الغولف في دبي، وحامل لقب البطولة عام 2004 والدنماركي توماس بيون حامل لقب عام 2001 والسويدي هنريك إستنسون حامل لقب البطولة عام 2007 والاسكتلندي كولن مونتجمري سفير الغولف في دبي، وحامل لقب عام 1996 والكوري الجنوبي نوها يول المصنف الأول في آسيا والسعودي خالد العطية العربي الوحيد المشارك في البطولة.

وأعرب النجم الأيرلندي الشاب روري ماكلروي عن سعادته بوجوده في دبي والمشاركة في البطولة، مؤكدا أنه يسعى للفوز وهذا حقه المشروع، وتساءل لماذا لا أفوز للمرة الثانية إذا كان هذا بالإمكان؟ وكما هو معروف فإن النجم الأيرلندي كان قد فاز باللقب عام 2009 مسجلاً مفاجأة مدوية وقتئذ.

بطولة عربية

تبنى الاتحاد العربي للغولف فكرة «جولات مينا» للغولف التي أطلقتها مؤسسة الغولف في دبي، وستقام منافساتها بين الدول العربية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هذا الموسم. وكان الاتحاد العربي عقد اجتماعه أمس في دبي على هامش بطولة أوميغا، وقد حرص نائب رئيس مجلس إدارة الغولف في دبي الرئيس التنفيذي محمد جمعة بوعميم، على عرض الفكرة أمام المجتمعين الذين تفاعلوا معها بشكل كبير وقرروا تبنيها وورحبوا بالمشاركة فيها واحتضان جولاتها. وأشار ممثل كل دولة من الدول الأعضاء الى أن اتحاده ينتظر الدعوة وسيقوم على الفور بتحديد الموعد الذي يراه مناسباً لاحتضان إحدى الجولات، وفق برامجه وخططه. وأكد بوعميم أنه سيرسل الدعوة خلال الأيام القليلة المقبلة التي تتضمن التفاصيل الى الاتحاد العربي لتعميمها على الأعضاء.

وأضاف في مؤتمره الصحافي أنه «كان يسعى للانفراد بالصدارة في اليومين الأولين، وها قد تحقق هدفه، ولم لا يواصل خطته ويؤدي بالإيقاع والقوة نفسيهما فقد قطع نصف المشوار بأمان».

وأشار الى «الضغوط التي يشعر بها معظم اللاعبين جراء وجود نخبة من أفضل اللاعبين في العالم هم تايجر وودز وماتن كلايمر ولي ويستوود وغيرهم ممن يمتلكون الخبرة والمهارة، ولذلك فإن وجودهم أيضا يخلق نوعاً من التحدي الذي أعشقه، والذي يعطي الفوز نكهة خاصة»، وقال إنه «سعيد بعد الجولتين الأولى والثانية بتناول العشاء مع والديه اللذين لم يرهما طوال أسبوع مضى».

وأعرب نائب رئيس مجلس إدارة الغولف في دبي الرئيس التنفيذي محمد جمعة بوعميم، عن سعادته بما تحقق لبطولة أوميغا دبي ديزرت كلاسيك للغولف، وقال إن البطولة هذا العام حققت الكثير من الجانب الترويجي والإعلامي لدولة الإمارات عامة ودبي والجولف بشكل خاص.

وقال إن «البطولة أدت رسالتها على أكمل وجه وأكثر مما كنا نتوقع، وهذا مصدر سعادتنا، فهدفنا الترويج لمدينتنا ولأندية الغولف في الدولة وقد تحقق هذا بصورة رائعة، كما ان السعادة ترتسم على وجوه الرعاة بسبب المردود الذي حصلوا عليه لشراكتهم معنا، وهو أمر بالغ الأهمية».

وأرجع بوعميم هذه النجاحات إلى شهرة البطولة وتاريخها العريق والمكانة التي اكتسبتها خلال الـ22 عاما الماضية، مشيراً الى أن وجود المصنفين الثلاثة الأوائل على العالم البريطاني لي ويستوود والالماني مارتن كايمر والأميركي تايجر وودز، وهم ثلاثة من أفضل خمسة لاعبين في الغولف في العالم وهذا بحد ذاته ألزم العديد من القنوات الفضائية ومحطات التلفزة حول العالم بالحضور ونقل الأحداث الى مختلف أرجاء المعمورة.

طباعة