قال إن تشكيلة المنتخب في كأس آسيا هي الأفضل

كاتانيتش: عذراً لقد اعتزلـت ولا أستطـيع التسجـيل فـي المرمى

كاتانيتش قال إن مشكلة الهجوم تكمن في تهميش الأندية للاعبين المــــــــــــــــــــــــــــــــواطنين. تصوير: أسامة أبوغانم

في آخر تصريحاته الإعلامية، قبل مغادرته العاصمة القطرية الدوحة، تمسك المدير الفني للمنتخب الوطني، السلوفيني ستريشكو كاتانيتش، بقناعته بأن المنتخب لم يخيب الآمال، وأنه فخور بما قدمه الأبيض في كأس آسيا، وقال إن الفريق لاحت له الكثير من الفرص التي لم تستغل، التي كانت كفيلة بتغيير نتائج المنتخب في البطولة، وتساءل «ماذا أفعل امام الفرص الكثيرة التي تضيع منا؟ هل تريدون مني ان أنزل الى أرض الملعب وأسجل الأهداف بنفسي؟ عذراً لقد اعتزلت ولا أستطيع».

وأكد كاتانيتش ان قائمة اللاعبين التي مثلت المنتخب هي الأفضل والأنسب، وأشار إلى ان عدم اختياره المهاجمين احمد علي واحمد جمعة يعود الى عدم مشاركة الأول بشكل أساسي مع فريقه في المسابقات المحلية، وعدم قدرة الثاني على اللعب والتألق في المحفل الآسيوي الذي يضم أفضل اللاعبين.

وحول معاناة المنتخب خلال المباريات الثلاث التي خاضها في البطولة العقم الهجومي، قال: «لا نملك مهاجماً جاهزاً، واعتقد ان هذه المشكلة موجودة في المنتخب الإماراتي قبل وصولي، ويجب ان ندرس كيفية تجاوز هذه المشكلة، وتابع «المشكلة ان اللاعبين في الاندية لا يلعبون، هناك اعتماد شبه كامل على الأجانب الذين يشاركون اساسيين، في حين يتواجد المهاجم المواطن على دكة البدلاء، وهذا أمر سلبي على المنتخب، ويجب ان يعطى اللاعب المواطن فرصة للمشاركة في المباريات، فبطولة كأس الأمم الآسيوية ليست منافسات لمسابقات 19 أو 20 سنة، ولا حتى منافسات أولمبية، هذا المستوى هو الاعلى في القارة الآسيوية، لدينا لاعب شاب مثل احمد خليل الذي يسأل الجميع عنه لماذا لم يسجل، وأقول انه يلعب امام أفضل مدافعين في القارة الآسيوية، وامام لاعبين عمرهم 30 عاما وأقوى منه بدنياً وأكثر خبرة، لذا ليس من السهل التسجيل في مثل هذه المباريات، سواء بالنسبة لأحمد خليل أو لأي لاعب آخر، والدليل ان مباريات المجموعة الرابعة لم تشهد غزارة تهديفية سوى في المباراة الاخيرة التي خسرناها بثلاثة اهداف من إيران.

أحمد علي وجمعة غير مؤهلين

أكد كاتانيتش بخصوص عدم اختيار كل من أحمد علي وأحمد جمعة لقائمة المنتخب التي شاركت في كأس آسيا «من يتابع الدوري الاماراتي يعرف ان أحمد علي لاعب بني ياس لايلعب أبدا في تشكيلة الفريق الاساسية، وغاب فترة بسبب الإصابة، أما احمد جمعة فليس مؤهلاً للعب على هذا المستوى العالي، وأنا أرى ان الثلاثي الموجود مع المنتخب حالياً هو الأفضل بالنسبة للفريق. وعن ايجابيات وسلبيات مشاركة المنتخب في البطولة قال «لعبنا مباراة رائعة امام كوريا الشمالية، سددنا خلالها 32 تسديدة على المرمى، اما في المباراة الثانية فقد سددنا 17 كرة على المرمى العراقي، ولم نسجل مرة جديدة، انا فخور بما قدمنا وأثق بأننا قدمنا كرة قدم رائعة، واذا لم يعجب هذا الكلام الآخرون، فأقول لهم انا آسف هذا هو رأيي الذي أقتنع به.

وأشاد المدرب السلوفيني بمستوى الأبيض في اول مباراتين امام كوريا الشمالية والعراق، وفي الشوط الأول من مواجهة ايران، وقال «لعب منتخب الإمارات مباريات رائعة في الدور الاول، حتى نهاية الشوط الاول من المباراة الاخيرة امام إيران، وخلال استراحة ما بين الشوطين عرفنا بتقدم العراق بهدف دون مقابل على حساب كوريا الشمالية، لذا لم يعد هناك من أمل بالنسبة لنا، لذا طالبت اللاعبين بالضغط أكثر، خصوصاً أنه لم يكن لدينا أي شيء لنخسره.

وحول مسؤوليته في خروج الأبيض المبكر من كأس آسيا وعدم قدرة الفريق على تسجيل أي هدف في المباريات الثلاث، قال «هل تعتقدون انني قادر على تأهيل اللاعبين، مدرب المنتخب يتوجب عليه اختيار المجموعة، وصنع توليفة من تلك المجموعة من اجل لعب كرة قدم جيدة، لكن عندما تصل الى المرمى أكثر من مرة، فلا اعتقد انه توجد مشكلة في الفريق، وهل تريدون مني المشاركة في المباراة، وتسديد الكرة في الشباك؟ عذراً لا استطيع القيام بهذه المهمة بعد اعتزالي».

وأضاف «إذا كان المهاجم في مواجهة الحارس وجهاً لوجه ولا يسجل هدفاً، فهل أنا أتحمل المسؤولية، اذا اردتم رمي المسؤولية علي فأنا جاهز لتحملها مهما حصل». وتابع «ماذا استطيع ان أفعل ان لم ينجح اللاعبون في تسجيل الاهداف، يجب على اللاعبين ان يعملوا أكثر في الاندية».

طباعة