عتيق: على اتحاد السلة معاقبة المتغيبين عن «دولية دبي»

عتيق طالب الاتحاد بقوانين واضحة بخصوص الأندية المشاركة.

أكد رئيس الألعاب الجماعية الأسبق في النادي الأهلي العضو السابق في اتحاد كرة السلة، علي عتيق، أن على اتحاد كرة السلة التعلم من أخطائه في تنظيم النسخة الحالية من بطولة دبي الدولية، وأن يقوم بإصدار عقوبات بحق الفرق التي اعتذرت عن المشاركة، خوفاً من معاقبة اتحاد غرب آسيا الذي يسعى بدوره لمعاقبة تلك الأندية المتغيبة عن دورتها المزمع إقامته بالتزامن مع بطولة دبي.

وقال عتيق في حديثه لـ«الإمارات اليوم»: «بطولة دبي ستستمر بنجاحٍ كبير، لأنها تمتلك سمعة ممتدة إلى22 سنة، وللحفاظ على أسمها عالياً ينبغي على المعنيين في اتحاد اللعبة عدم السماح لضعاف النفوس التطاول على نجاحاتها، خصوصاً أنها موجودة ضمن أجندة الاتحاد الدولي». وأضاف: «يحب على اتحاد السلة التعلم من الأخطاء التي وقع فيها في تنظيمه للبطولة الحالية، وذلك بأن يصدر قوانين وتشريعات تعاقب الأندية التي كان من المفروض مشاركتها بناءً على دعوات سابقة، على أن تتم الدعوات القادمة للفرق التي ستشترك في بطولة دبي بشكل احترافي ضمن عقود مبنية على قوانين ولوائح الاتحاد الدولي، تلزم الطرفين بالالتزام ببنوده، وذلك أسوةً بالطريقة التي تعامل بها اتحاد غرب آسيا في محاربته لبطولة دبي، إضافةً إلى مكافأة الفرق التي وقفت جنباً إلى جنب مع اسم هذه البطولة كالحكمة وأنيبال اللبنانيين والوحدة والاتحاد السوريين، إضافة إلى الاتحاد الاسكندري». وعن المنتخب المشارك في هذه البطولة قال عتيق: «مشاركة تسعة فرق فقط بما فيهم المنتخب هو أمر مسيء للبطولة التي تعودنا مشاركة 10 فرق فيها، كما أن المنتخب ومن خلال نتائجه في البطولات الماضية لم يحقق النتائج المرجوة، وبمعنى آخر يجب على اتحاد السلة وتحت أي ظرفٍ كان عدم المساس بسمعة منتخب الإمارات الذي خسر في الكثير من المباريات مع أندية وليس منتخبات، إضافةً إلى أن لاعبينا المحليين لن يكونوا نداً لفرق تحمل بين تشكيلاتها أفضل اللاعبين الأجانب المحترفين على مستوى المنطقة.» وأوضح: «بدلاً من مشاركة المنتخب الحالية وغير المجدية لعدم وجود أي استحقاقات قادمة للمنتخب، كان يحب على اتحاد السلة السماح لثلاثة أندية محلية بالمشاركة، وتدعيمها بمحترفي ولاعبي المنتخب ».

طباعة