أكّد رفضه عروضاً عدة من أندية محلية

والد عامر مبارك: العميد يعرف أن «ولدي» نصراوي

عامر مبارك (يسار) مع حبوش. أرشيفية

كشف والد لاعب نادي النصر والمنتخب الوطني عامر مبارك، أن اشخاصاً من أندية عدة في الدولة «لم يسمها» قاموا بالاتصال به من اجل امكانية انتقال ابنه الى صفوفهم، ولكنه رفض الجلوس معهم احتراما لعقد ابنه مع النصر الذي يمتد حتى نهاية الموسم الجاري، وموضحا في الوقت نفسه انه يملك علاقات أخوية كبيرة مع نادي النصر ولا يرغب بإفسادها من اجل كرة القدم.

وقال مبارك غانم الذي كان لاعبا سابقا في ناديي الخليج والجزيرة لـ«الإمارات اليوم»، لقد «قام اشخاص من اندية عدة في الدولة بالاتصال بي للحديث حول مستقبل ابني وامكانية انتقاله ولكنني رفضت الجلوس معهم احتراما للعقد الذي بين ابني وبين نادي النصر، ولأن ابني هو صاحب القرار الاول والاخير في هذا الموضوع».

وواجهت عملية تجديد عقد الدولي عامر مبارك مشكلات بين ادارة نادي العميد ووكيل اعمال اللاعب عادل العامري الذي منع من دخول النادي وأوقف التعامل مع شركته بيرفكت لاين.

وأضاف مبارك غانم: «أنا أعشق كرة القدم بجنون، وفي الفترة الأخيرة ابتعدت عن حضور مباريات الفرق المختلفة في الدولة حتى اتجنب القيل والقال، وحتى لا يقول احد إن والد عامر مبارك حضر لمباراة الفرق المعين ليتفاوض معه حول ابنه».

ورفض غانم تسمية ما حدث بين النصر وابنه عامر مبارك بـ«المفاوضات» وقال «المحادثات بين النصر وعامر كانت عبارة عن طرح وجهات النظر ونقاشات، ولا اطلق عليها مفاوضات وسأقوم بالاحتفاظ بأسباب ذلك لنفسي».

وأكد غانم أنه يرغب في أن يقول شيئا لنادي النصر وهو «يا ليت تعرفون ان عامر نصراوي»، وبخصوص تعثر المفاوضات بين النصر وابنه أوضح غانم انه يرغب في الاحتفاظ بإجابة هذا السؤال لنفسه ايضا وذلك لمصلحة ابنه، لافتا ان ابنه هو صاحب القرار الاول والاخير في هذا الامر.

وأوضح غانم ان اثنين من ابنائه يلعبان في نادي النصر وهما عامر وخليفة الذي يلعب مع منتخب الناشئين، وابنه منصور كان لاعبا سابقا في النصر كذلك، وقال «عامر هو ابن نادي النصر وبغض النظر عن عامر فإنني املك ابنا آخر من ابنائي في النصر وهو خليفة بينما كان منصور لاعبا سابقا في النصر كذلك، وبالاضافة الى ذلك فإن علاقتي مع الاخوان في نادي النصر قوية، ولا ارغب في ان افسد علاقاتي معهم».

الى ذلك، أوضح غانم انه لا يرغب في الخوض اكثر من ذلك في تفاصيل قضية عقد ابنه، معللا ذلك بأنه «لا يرغب في تشتيت تركيز ابنه مع المنتخب الوطني ولمصلحته، مضيفا ان «السوق عبارة عن عرض وطلب ومن حق أي طرف المطالبة بأمور معينة خلال المفاوضات».

واختتم غانم حديثه قائلا إنه «شخص ديمقراطي بطبيعته وإن عامر يملك شخصية مستقلة وقرار بقائه مع النصر من عدمه بيده، وهو صاحب القرار الاول والاخير».

طباعة