فاز بهدفي البديلين الكثيري وعوانة ضمن تحضيراته لـ«أمم آسيا»

الأبيض يرقص الدبكة السـورية

إسماعيل الحمادي يقود هجمة صوب مرمى المنتخب السوري. الإمارات اليوم

تغلب المنتخب الوطني على نظيره السوري بهدفين نظيفين في مباراة ودية دولية أمس، ضمن تحضيراتهما لخوض غمار النسخة الـ15 من نهائيات أمم آسيا المقررة، اعتبارا من7 إلى 29 يناير المقبل في قطر.

وأحرز هدفي الأبيض سعيد الكثيري «63»، وذياب عوانة «90»، أمام جمهور قليل يقدر بنحو 2400 متفرج على استاد خليفة بن زايد في العين، ويخوض المنتخب الوطني مباراة ثانية الأربعاء المقبل أمام نظيره الأسترالي، قبل يومين من سفره إلى الدوحة.

ويلعب الأبيض ضمن المجموعة الرابعة مع منتخبات العراق، إيران وكوريا الشمالية، فيما وضعت القرعة المنتخب السوري في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات السعودية، الأردن واليابان.

وتعد خسارة النسور الحمر الثانية خلال أربعة أيام، بعد أن تلقى الأولى يوم الخميس أمام نظيره الكوري الجنوبي بهدف نظيف، يوم الخميس على ملعب نادي بني ياس في الشامخة. وغابت أسماء معروفة، مثل سبيت خاطر وعلي الوهيبي وسعيد الكاس، عن قائمة المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش، فيما لعب علي خصيف، حمدان الكمالي، وليد عباس، يوسف جابر، خالد سبيل، عمر عبدالرحمن، عامر مبارك، محمد الشحي، عامر عبدالرحمن، إسماعيل الحمادي وأحمد خليل.

في المقابل، زج الروماني تيتا فاليريو بعناصره الأساسية مصعب بلحوس، بلال عبدالرحمن، علي دياب، فراس اسماعيل، جهاد الحسين، عبدالرزاق الحسين، فراس الخطيب، محمد الزينو، نديم صباغ، وائل عيان وعبدالقادر دكة. وكان الأبيض البادئ بالضغط على مرمى بلحوس عن طريق أحمد خليل وإسماعيل الحمادي، بعد بداية مثيرة خلت من الترقب والحذر، ولاحت فرصة ثمينة أمام اللاعب الشحي في مواجهة بلحوس، لكن المدافع علي دياب تدخل في الوقت المناسب لإفساد المحاولة، وتابع خليل المحاولة من جديد بعد ثنائية ممتازة مع عمر عبدالرحمن، قبل أن تبتعد الكرة بقليل عن المرمى.

ومع مرور الوقت، حاول لاعب الضيوف وائل عيان تخفيف الضغط على مرمى فريقه، عن طريق تسديدة خادعة من حدود المنطقة، مرت قريبة من مرمى خصيف، وعاد لاعبو الأبيض للضغط على مرمى بلحوس بالطريقة السابقة نفسها، بتمرير الكرة بين المدافعين السوريين من دون طائل.

وكاد أحمد خليل يفتتح التسجيل بعد أن وجد نفسه أمام بلحوس إثر تمريرة الحمادي الجيدة وسط المدافعين. واستفاق لاعبو المنتخب السوري وشكل الثنائي فراس الخطيب وجهاد الحسين خطورة لافتة على مرمى خصيف، وكان الحسين قريبا من افتتاح التسجيل في مرمى الأبيض إثر تسديدة قوية أبعدها خصيف بصعوبة على مرتين، وحاول الحسين مجددا تهديد مرمى الأبيض إثر هفوة دفاعية قبل أن يسقط داخل الصندوق، لكن الحكم العماني يعقوب عبدالباقي رفض احتساب مخالفة وسط احتجاج واسع من السوريين «40».

تفوّق أبيض

في الشوط الثاني، تدخل كاتانيتش للمرة الأولى وزج بالثلاثي إسماعيل مطر وذياب عوانة وعبدالله موسى، بدلا من محمد الشحي وعمر عبدالرحمن ويوسف جابر.

ومضت الدقائق الأولى من الحصة الثانية على النسق ذاته الذي كان حاضرا بعد صافرة البداية، إذ بدت واضحة السيطرة الجيدة للاعبي الأبيض على الميدان.

في المقابل اعتمد الضيوف على المحاولات المعاكسة، عن طريق الثنائي فراس الخطيب وجهاد الحسين.

وأهدر أحمد خليل فرصة ثمينة لوضع الأبيض في المقدمة بعد تمريرة مثالية من مطر، قبل أن تبتعد الكرة بقليل عن المرمى وتاليا ترك مكانه لزميله سعيد الكثيري. وانتظر ثلاث دقائق لرد التحية للمدرب كاتانيتش على يمين بلحوس، مستغلا عرضية خالد سبيل المتقنة «63».

وحاول الضيوف الرد على أفضلية الأبيض من محاولة فردية عن طريق فراس إسماعيل، لكن خصيف تصدى للمحاولة ببراعة. وجرب البديل سنحاريب ملكي التسديد من داخل الصندوق، بعد كسر مصيدة التسلل من دون طائل، وتابع عبدالفتاح الأغا المحاولة من جديد بتسديدة قوية علت العارضة بقليل إثر ثنائية مع فراس الخطيب. وبدا أن المواجهة مفتوحة على احتمالات عدة، بعد التحرر الميداني اللافت من اللاعبين بحثا عن طريق الشباك.

واستعاد الأبيض الخطورة الهجومية بعد محاولتين، عن طريق مطر الذي سدد الكرة بطريقة جيدة على مرمى بلحوس، إثر تمريرة الحمادي، والثانية بواسطة الكثيري الذي لم يستغل هفوة المدافع علي دياب. وفي غمرة محاولات الضيوف لتعديل النتيجة، نجح ذياب عوانة في تعزيز أفضلية الأبيض بهدف ثانٍ، إثر تطاوله الناجح لعرضية إسماعيل مطر «90».

طباعة