مانشستر سيتي إلى نهائي «دولية العين»

مدافعو إنتر ميلان يبعدون خطورة هجمة لمانشستر سيتي. من المصدر

حجز نادي مانشستر سيتي الإنجيلزي مقعده في المباراة النهائية لبطولة العين الودية للناشئين تحت 17 سنة، بعد فوزه العريض أول من أمس في القطارة على إنتر ميلان الإيطالي 4/.2

وحصد مانشستر سيتي العلامة الكاملة في المجموعة الثانية برصيد ست نقاط من فوزين على منتخب الناشئين والإنتر.

وبدوره، يؤدي منتخبنا الوطني الواجب في البطولة أمام فريق الإنتر مساء اليوم أملاً في الحصول على فوز يحفظ ماء وجهه إثر خسارته الافتتاحية القاسية أمام مانشستر سيتي بثلاثية نظيفة.

وكان الإنتر البادئ بالتسجيل عن طريق اللاعب بوكوني بعد مرور 13 دقيقة، قبل أن يعيد اللاعب أحمد بن علي وهو من أصل تونسي المباراة إلى نقطة البداية من مجهود فردي بعد أربع دقائق فقط.

وبعد الاستراحة وضع اللاعب جيديتي المان في المقدمة بعد استعراض ناجح أمام مرمى الإنتر «71»، فيما عزز زميله هابيس النتيجة في الزاوية الصعبة على حارس المرمى كارلوس «77».

ونجح لاعب الإنتر بيانشيتي في تقليص النتيجة مستغلاً ثغرة كبيرة في صفوف فريق مانشستر «89».

وقبل أن يطلق الحكم عبدالله محمد صافرة النهاية تابع بن علي تألقه في المباراة محرزاً الهدف الرابع بعد فاصل مهاري أمام المدافعين وحارس المرمى «94». واعترف مدرب نادي مانشستر سيتي سيلرس بصعوبة المواجهة أمام الإنتر، وقال إن «القلق كان يساوره على وضع فريقه الميداني رغم الأفضلية بسبب المحاولات المستمرة من لاعبي الخصم لتقليص النتيجة»، مشيراً إلى أن «البطولة حققت أهدافها المطوبة لفريقه بعد أن مكنته من مقارعة أندية قوية».

وأضاف «أعتقد أننا قدمنا مردوداً جيداً في مباراتي البطولة وحققنا المطلوب بحصد ست نقاط والتأهل إلى المباراة النهائية والمهم أن نفعل ما بوسعنا لمتابعة النتائج الجيدة، ويتعين التأكيد على الصعوبات المحتملة عندما نواجه العين أو فالنسيا في النهائي، بعد أن شاهدنا وضعهم الميداني الممتاز خلال المباريات الأخيرة».

وفي المقابل، عبر مدرب نادي إنتر ميلان دراغون عن سعادته بالمشاركة في البطولة، وقال إنه لن يتردد مطلقاً في المشاركة إذا وجهت لهم الدعوة العام المقبل، مشيراً إلى أن فرص التسجيل التي أهدرت أمام مرمى المان كانت كفيلة بتغيير الواقع الميداني. واعتبر المباراة الأخيرة المقررة اليوم أمام منتخب الناشئين فرصة جيدة للحصول على نتيجة جيدة في الظهور الأخير لفريقه في البطولة.

طباعة