اليماحي: صافرة الإمارات مؤهلة للبطولات العالمية

اليماحي: أخطاء الجولة 10 غير مؤثرة في النتائج. تصوير: محمد منور

 اعتبر رئيس لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم ناصر اليماحي، ان التحكيم الإماراتي مؤهل للوجود في الأحداث العالمية الكبرى، في حال اتيحت له الفرص المناسبة، لافتاً الى انهم يسعون حالياً الى الدفع بالعديد من الوجوه التحكيمية الصاعدة التي وصفها بأنها قادرة على فرض وجوده في قيادة البطولات العالمية في المستقبل القريب، بعدما يكونون قد اكتسبوا الخبرة اللازمة مع الصافرة، مؤكدا ان وجود الحكم في مثل هذه الأحداث يعتمد بالدرجة الأولى على كفاءاته اضافة الى علاقات خارجية قوية.

واشار الى ان لجنة الحكام ستركز في الفترة المقبلة على منح الثقة لعدد من الحكام الشباب لأخذ فرصتهم كاملة وتهيئتهم بالشكل المناسب. وقال لـ«الإمارات اليوم» رداً على سؤال عن تراجع تحكيمنا في الوجود في الأحداث العالمية الكبرى، لاسيما مونديال الكرة للكبار، بعد اعتزال الحكم المونديالي السابق بوجسيم «نسعى في لجنة الحكام الى ضرورة تعزيز وجود حكامنا على الصعيد الآسيوي، وحتى يتمكنوا من فرض انفسهم بقوة على الأصعدة كافة، واعتقد ان التحكيم الإماراتي مؤهل لقيادة الأحداث العالمية الكبرى في حال وجد الفرصة». وبشأن حدوث اخطاء تحكيمية مؤثرة في الجولة العاشرة لمسابقة دوري المحترفين، خصوصاً احتساب حكم مباراة الجزيرة وعجمان ركلة جزاء للعنكبوت مشكوكاً في صحتها، اكد اليماحي انه رغم ان هناك بعض الأخطاء التحكيمية الا انها لم تكن مؤثرة في نتائج المباريات بشكل عام، معتبرا ان مثل هذه الأخطاء تعد عادية وتحدث في مختلف المباريات.

واضاف «تقوم لجنة الحكام بتقييم المباريات كل اسبوع من ناحية الأداء التحكيمي اضافة الى تقييم مستوى كل حكم والتعرف إلى الأخطاء التحكيمية حتى يتم تداركها». ورأى ان الحكم فهد الكسار يستحق ترفيع درجته، بعدما ظهر في الفترة الأخيرة بمستوى تحكيمي متطور، لافتاً الى ان لجنته رفعت توصية لمجلس ادارة اتحاد الكرة برفع درجة الكسار.

طباعة