دبي تخطف الأنظـــار فــي ملتقى «الإبداع»

الفارس أحمد الكتبي يُلقي محاضرة تحت عنوان «تجربة بطــل» خــــلال ملتقى الإبداع الرياضي. تصوير: أشرف العمرة

تخطف دبي الأضواء مجدداً عندما تستضيف حفل تكريم الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، التي تقام تحت رعاية وحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية.

وتبدأ فعاليات الحفل الساعة 11 صباحاً بقاعة السفينة في فندق «جميرا بيتش»، وينظم مجلس أمناء الجائزة برئاسة مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي ملتقى الإبداع الرياضي، وسيتحدث الفائزون بالجائزة خلال الملتقى عن تجاربهم وإنجازاتهم التي أهّلتهم للفوز بالجائزة.

وتأتي إقامة هذا الملتقى للمرة الأولى لإتاحة الفرصة للعاملين والمهتمين بالحركة الرياضية للقاء هؤلاء المبدعين والاطلاع عن قرب على تجاربهم وتخطيطهم وجهودهم التي بذلوها على المستويات الفردية والجماعية والمؤسسية لتحقيق إنجازات اقترنت بصفة الإبداع والابتكار وأهّلتهم لشرف أن يكونوا أول الفائزين بهذه الجائزة الرائدة من حيث تنوعها وشمولها، التي تعد الأكبر من حيث قيمة جوائزها المعنوية والمادية، مما يعود بالفائدة على الأفراد والمؤسسات الرياضية المختلفة ويعزز من فرصة رؤية مبدعين جدد العام المقبل.

وينقسم برنامج الملتقى إلى ثلاث جلسات رئيسة وستتاح الفرصة للحضور لطرح الأسئلة ومناقشة المبدعين، ما يزيد من درجة التفاعل ويعزز من آلية إيصال المعلومات بأفضل صورة، حيث تهدف الجائزة بشكل أساسي لشحذ همم الرياضيين العرب وحثهم على تحقيق الإنجازات مهما اختلفت مواقعهم، سواء كرياضي أو إداري أو مؤسسة ككل، فالجائزة انطلقت ألتسد ثغرة في المجال الرياضي وتثمّن جهود المبدعين الرياضيين بما يليق بإبداعهم وتُحفزهم على المزيد من العطاء للارتقاء بهذا المجال إلى أعلى المستويات.

وستكون الجلسة الأولى بعنوان «إبداعات رياضية» وتنطلق الساعة التاسعة صباحاً وتستمر لمدة ساعة، يترأسها عضو مجلس أمناء الجائزة الدكتور عبداللطيف بخاري ويتحدث فيها محمد خميس خلف وأحمد سلطان الكتبي بموضوع تجربة بطل، فيما يتحدث الدكتور عبدالعزيز غنيم والعميد الدكتور وجيه ندا عن نموذج التخطيط الأولمبي، والدكتور رفيق المنقعى سيعرض دور المركز الوطني للطب وعلوم الرياضة التونسي، في صناعة ورعاية رياضيي النخبة، والدكتور محمد صالح القنباز سيبين التجربة المتميزة للاتحاد السعودي للطب الرياضي في دعم الإنجاز الرياضي.

وتحمل الجلسة الثانية العنوان ذاته وتبدأ الساعة العاشرة صباحاً، ويترأسها عضو مجلس الأمناء الدكتور حسن مصطفى، ويتحدث فيها كل من المغربي محمد سعيد حمان عن ابتكاره رياضة كرة العين، ويعرض حسن حبيب الدور الرائد لبرنامج الجماهير في تعزيز القيم الرياضية، ويقدم صالح الفارسي من المنتخب الوطني العماني لكرة القدم نبذة عن دور الاتحاد العماني في دعم المنتخب لتحقيق الإنجاز الخليجي، منتخب الشباب لكرة القدم سيبين دور اتحاد الكرة في دعم إنجازه، ويقدم رئيس نادي الوحدات الأردني طارق خوري، تفاصيل دور المؤسسة الرياضية في دعم وتحقيق الإنجازات الرياضية.

ويعاود الملتقى نشاطه عقب ختام حفل التكريم الساعة الثانية بعد الظهر بإقامة جلسة ثالثة بعنوان (تجارب مبدعة) وتستمر لمدة ساعتين، يترأسها عضو مجلس الأمناء الدكتور عاطف عضيبات ويتحدث فيها أسطورة الراليات الإماراتي ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات محمد بن سليم، عن موضوع طريق التميز الإداري، المصري حسن شحاته سيشرح مواصفات المدرب المبدع، أما مهدي علي فسيتحدث عن مهارات المدرب المبدع لتحقيق الإنجازات. ويقدم الحكم الكويتي سعد كميل نبذة عن طريق التميز الإداري في التحكيم، أما البطل التونسي أسامة الملولي والعداء السوداني أبوبكر كاكي فيعرضان طريق تحقيق الإنجاز الأولمبي، ويقدم نادي دبي للرياضات الخاصة دور النادي في دعم ورعاية الإنجازات، وأخيراً سيعرض نادي سيدات الشارقة واتحاد الإمارات لألعاب القوى موضوع نموذج المؤسسة المبدعة نحو تحقيق التميز الإداري وتحقيق الإنجازات.

وتتطلع الأوساط الرياضية المحلية، العربية والعالمية لحفل تكريم الفائزين، وذلك للمكانة الكبيرة التي احتلتها هذه الجائزة الرائدة من حيث تنوعها وشمولها، التي تعد الأكبر من حيث قيمة جوائزها المعنوية والمادية، حيث باتت هذه الجائزة طموح كل المبدعين وهاجس الباحثين عن التفوق والتميز.

 ونظمت الأمانة العامة للجائزة برنامجاً حافلاً للفائزين بالجائزة، من خلال جولة في إمارة دبي، يوم أمس، وذلك حرصاً منها على منح الفرصة لأصحاب الإنجاز لزيارة أبرز معالم الإمارة، ومنحهم وقتاً ممتعاً خلال وجودهم لحضور الحفل.

 جولة المبدعين

تجول الفائزون بجوائز الدورة الأولى، يوم أمس، في دبي، وكانت المحطة الأولى زيارة متحف دبي ومحطة المترو الذي استقلوه حتى برج خليفة، قبل أن يزوروا «مول دبي» أكبر مجمع تجاري في العالم، وتناول المبدعون طعام الغداء في سفينة البوم، ومن ثم توجهوا إلى مدينة دبي الرياضية.

واختتموا الجولة في الممشى «ذاووك» الواقع في الجميرا واستمتعوا بأجوائه الرائعة، كما تناولوا طعام العشاء فيه، لينتهي يوم حافل ويتم الاستعداد ليوم التتويج التاريخي وملتقى الإبداع.

طباعة