578 مليون يورو خسائر الأندية الأوروبية في الأزمة المالية

أندريا ترافيرسو. تصوير: دينيس مالاري

 اعترف ممثل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اندريا ترافيرسو بتأثير الأزمة المالية العالمية في الاستثمار التجاري في اللاعبين، وقال «تكبدت الأندية خسائر كبيرة، ما دعا الاتحاد الأوروبي إلى اطلاق مشروع نظام التراخيص بمبادرة من رئيس الاتحاد ميشيل بلاتيني». جاء هذا في الجلسة الافتتاحية لليوم الثاني من مؤتمر دبي الرياضي الدولي الرابع الذي يختتم اليوم بفندق «العنوان دبي مول»، وأدار الجلسة رئيس قسم الإعلام بمجلس دبي الرياضي سامي عبدالإمام، وشارك فيها رئيس الاتحاد الهولندي مايكل فان براغ، ورئيس نادي روزنبرغ النرويجي نايلز سكوتلر، ورئيس الاتحاد الأوروبي لوكلاء اللاعبين روب جونسون.

وأشار ترافيرسو إلى ان الاتحاد الأوروبي اضطر للتدخل من خلال مقاييس أكثر صرامة ومن خلال تولي تجميع البيانات من كل النوادي في الروابط الوطنية، ونوه بخسائر الأندية الأوروبية التي بلغت 578 مليون يورو في 2008 بينما كانت 50 مليون يورو عام ،2007 وبالأجور والرواتب التي بلغت حسب تقدير الاندية الاوروبية 7.1 مليارات يورو، فيما بلغت ديون الاندية 5.5 مليارات يورو يتحمل منها 20 نادياً فقط نسبة 20٪، بينما تمثل الموارد الحالية 4.11 مليارات يورو بالنسبة للأندية الكبيرة.

وشرح أن نصف الاندية الكبيرة مني بخسائر متوسطة وربعها مني بخسائر كبيرة ما دعا الاتحاد الأوروبي لاتخاذ تدابير لإنقاذ وضع الاندية من خلال القيام بخطوات لتشجيع الاستثمارات طويلة الأمد بدلاً من القصيرة، علاوة على التوصية بأن تعتمد كل الجمعيات الوطنية معايير وقواعد مشابهة على المستوى الوطني ، كما سيتم تقييم الاندية قبل نهاية يونيو المقبل.

طلب المساعدة

وشرح مايكل فان براغ التجربة الهولندية في مجال الاستثمارالتجاري، مشيرا إلى ان مخصصات الأندية ارتفعت من ستة مليون يورو في السابق لتصل حاليا إلى 90 مليون يورو، منوها بالصعوبات التي تواجه الأندية الهولندية ماليا ما دعا أغلبها للجوء للأثرياء طلبا للمساعدة ورعاية أنشطتها.

وعارض براغ بشدة هذا التوجه معتبرا إياه مسيئا لكرة القدم التي يجب ان تعتمد على اقتصاداتها واستثماراتها في تأمين موارد الأندية، وقال إن ما شاهدناه أخيراً من تعثر الأندية هو بداية النهاية للكرة الاحترافية.

وأوضح ان الاتحاد الهولندي يصرف ما بين 10 إلى 20٪ من ميزانيته على تربية الشباب كرويا، كما يفسح المجال للأندية لرصد أموال للغرض نفسه، علاوة على رابطة الأبطال الأوروبية التي لديها قواعد ملزمة بتربية شباب كرة القدم باعتبارهم العمود الفقري للعبة.

جونسون ينفي

ونفى روب جونسون رئيس الاتحاد الأوروبي لوكلاء اللاعبين ما يقال عن ان الاندية الاوروبية تعاني أزمة مالية، وقال «هذا كلام غير صحيح فالأموال موجودة وكثيرة لكنها تصرف بطريقة خاطئة نتيجة تصرف الشركات متعددة الجنسيات في أموال الاندية، علاوة على المشكلة الكبيرة الكامنة في رواتب اللاعبين والأجور عموما».

وقال إن جميع النوادي الأوروبية بل أغلب اللاعبين في العالم جمعوا أموالا طائلة فمن أوصلهم لها هم الوكلاء بالطبع.

وتناول نايلز سكوتلر تجربة بلاده التي تركز على الناشئين لجهة تطوير منظومة كرة القدم، وأشار إلى أن جميع الاندية منيت بخسائر تمثل 50٪ وأن النوادي في النرويج تصرف من 5 إلى 10٪ لتطوير اللعبة بالنسبة لقطاع الناشئين والشباب.
طباعة