EMTC

تهلــك: الزوبعـــة الإسرائيلية لن تهزّ «تنس دبي»

تهلك أثناء سحب قرعة الرجال. تصوير: دينيس مالاري

 أكد مدير بطولات دبي المفتوحة للتنس صلاح تهلك، احترامه لقرارات الاتحاد الدولي للتنس للاعبات المحترفات، وقال «نحن ملتزمون بما أقره الاتحاد من عقوبات على دبي». جاء هذا تعليقاً على قرار الاتحاد الدولي بتغريم دبي 300 ألف دولار بسبب غياب اللاعبة الإسرائيلية شاهار بير عن النسخة التاسعة من بطولة السيدات التي اختتمت مساء أمس لعدم منحها تأشيرة دخول للدولة، وستحصل اللاعبة على 44 ألف دولار من الغرامة المالية وهو مبلغ يعادل ما ربحته عن المشاركة في الدورة الواحدة عام .2008

وقال تهلك في تصريحات خاصة لـ«الإمارات اليوم» عقب قرعة بطولة الرجال: «تصورنا أن يكون الاتحاد الدولي للسيدات أقل قسوة، خصوصاً أن دبي قدمت الكثير له وتمثل أحد أبرز الرعاة للاتحاد وبطولاته على مستوى العالم، ولكننا ملتزمون في النهاية بالقرارات والعقوبات. وتعليقاً على قرار صحيفة «وول ستريت» الأميركية بسحب رعايتها للبطولة قال تهلك «أعتقد أنه قرار متسرع وانفعالي وليس في محله، خصوصاً أنها ترتبط بعلاقات اقتصاد وأعمال مع دبي على مدار سنوات طويلة».

وشــدد تهلــك على أن الزوبعــة التي حصلت لم ولن تهز بطولة دبي للتنس قائــلاً «رب ضــارة نافعة، البطولة حققت هــذا العام النجاح الكبير المتوقع، والأمــور سارت بشكل طيب على الصعيد الجماهيري، وتألق كبار النجمات، والكل استمتع بالمنافسات وكل الجهات المعنية لم تقصر وأدت دورها بشكل طيب».

ونفى تهلك أن يكون انسحاب كبار اللاعبين من بطولة الرجال له علاقة بأزمة اللاعبة الإسرائيلية وقال «لا يمكن الربط بهذا الشكل فالإصابات وحدها هي السبب، وقد تحدثت شخصياً مع روجيه فيدرير اللاعب رقم «2» عالمياً، وأبلغني حزنه وأسفه بسبب الإصابة التي ستحرمه من متعة اللعب في دبي، وكذلك الحال بالنسبة للإسباني نادل المصنف الأول عالمياً، وقد تحدثت مع زميله آندي موراي الذي أوضح لي مدى فداحة إصابة نادل التي ستحرمه من اللعب مع منتخب بلاده في كأس ديفيز.

وعبر تهلك عن تفاؤله بتواصل النجاح في بطولة الرجال رغم غياب خمسة من المصنفين العشرة الأوائل عن البطولة وقال: «ستبقى بطولة دبي الأقوى والأفضل في الشرق الأوسط مهما حدث، ولن تؤثر الأحداث في مكانتها الراقية لدى الاتحاد الدولي  

موراي يشجع الشياطين والمدفعجية

أكد البريطاني آندي موراي المصنف الرابع على مستوى العالم أنه جاهز للمنافسة على لقب بطولة دبي المفتوحة للرجال في نسختها الثامنة عشرة التي تنطلق اليوم، وقال «وصلت دبي صباح الجمعة الماضية وكنت أعاني من ألم في الكاحل، لكنني أشعر بتحسن الآن ولا توجد لدي مشكلات، فصحتي وحالتي البدنية في حالة أكثر من رائعة».

وكشف موراي عن حبه وعشقه لكرة القدم كمواطن بريطاني، وأشار إلى ان فريقه المفضل هو مانشستر يونايتد وبعده الأرسنال. وتابع موراي «لدي ذكريات طيبة في دبي خصوصاً في العام الماضي الذي لعبت فيه بشكل جيد، لكن التوفيق لم يحالفني للفوز باللقب وأبذل قصارى جهدي لأكون عند حسن الظن والمنافسة على اللقب لأنني أحب المنافسة على لقب هذه البطولة، وبإمكاني تحقيق الأفضل هذا العام لأنني مطمئن على ضربات إرسالي ووصلت إلى مستوى طيب من الإعداد بعد التدريبات القوية. وحــول غياب عــدد كبير من النجــوم الكبار قال موراي «إنه أمــر مؤســف، وأتمنى لهم جميعاً الشفــاء، وكنت أتمنى شخصــياً وجودهم واللعب أمامهم لأن اللعب أمام الكبار مفيد على صعيد اكتساب المزيد من الخبرة والاستمتاع بلعب مباريات متميزة».  

قرعة متوازنة للرجال

أسفرت قرعة بطولة الرجال عن وقوع نوفاك دغوكوفيتش المصنف الثالث عالمياً في المجموعة الأولى، ومعه المصنف الثامن الفرنسي جيل سيمون، والمصنف 20 مارتن سيليش والمصنف 25 ايفو كارلوفيتش، بينما أوقعت القرعة المصنف الرابع آندي موراي على رأس المجموعة الثانية وتضم المصنف 14 دافيد فيريري و26 مارات سافين و22 ايغور اندرييف. وجاء القرعة متوازنة نسبياً وإن كانت المجموعة الأولى تبدو أقوى من الثانية، خصوصاً أنها تضم اثنين من بين المصنفين العشرة الأوائل عالمياً. ووضعت القرعة الكويتي محمد غريب في موقف صعب وهو اللاعب العربي الوحيد الذي يشارك في البطولة ويصطدم بمواجهة قوية أمام المصنف الثامن عالمياً الفرنسي جيل سيمون في الدور الثاني للبطولة. وكان غريب حصل على بطاقة دعوة للمشاركة في البطولة مع لاعبين آخرين هما الروسي مارات سافين المصنف 25 عالمياً والإيطالي اندرياس سيبي. 

غياب 5 كبار 

تنطلق اليوم مباريات الدور التهميدي الثاني لبطولة الرجال التي تشهد مشاركة المصنفين الثالث والرابع عالمياً نوفاك دغوكوفيتش واندي موراي، ويغيب عنها خمسة من المصنفين العشرة الأوائل بسبب الإصابة في مقدمتهم الإسباني رفايل نادال (1) والسويسري روجيه فيدرر (2) والروسي نيكولاي دافيدينكو (5) والإسباني فيرناندو فيرداسكو (9). ويتطلع موراي لمواصلة رحلته الناجحة في الموسم الماضي التي شهدت فوزه بلقب بطولة الدوحة ثم بطولة روتردام، والاستمرار في معركة التصنيف الحامية مع دغوكوفيتش الذي استهل الموسم الماضي بالفوز ببطولة استراليا المفتوحة، واختتمه برفع كأس الأساتذة في شنغهاي، وتمكن بينهما من الفوز بسلسة بطولات الأساتذة في إنديانا ويلز وروما، وبلغ النهائي في سينسيناتي وبطولة منتدى الملكة وبطولة بانكوك.  

طباعة