الرمادي: أي نتيجة سلبية ستعمّق أزمة الكوماندوز

أيمن الرمادي: سعينا لتجهيز الفريق لمواجهة التحديات المقبلة. تصوير: مصطفى قاسمي-أرشيفية

انهى فريق كرة القدم في نادي الشعب تحضيراته للمواجهة الحاسمة التي ستجمعه مع الشباب اليوم في الجولة الـ12 لمسابقة دوري المحترفين لكرة القدم. وأكد مدرب الفريق، المصري أيمن الرمادي، أن فريقه أكمل تجهيزاته لمواجهة التحدي الكبير، من خلال لقاء اليوم أمام الشباب، معتبرا انه لاخيار سوى تحقيق نتيجة ايجابية بحثا عن استعادة توازنه وتجاوز محنته وظروفه الراهنة التي يمر بها في اعقاب اخفاقات الفريق في الجولات الماضية وخسارته للنقاط، مشيرا الى ان الفـريق امامه فرصة جيدة للتفوق، لاسيما انه يلعب على ارضه ووسط جمهوره.

وكشف مدرب الشعب ان الجهاز الفني سعى الى إبعاد اللاعبين عن الاجواء الاخيرة التي اعقبت المباراة امام العين في الجولة الماضية، لاسيما الجدل الذي دار بشأن اللاعب المغربي مروان زمامة.

واشار الى انه على الرغم من ان الفريق سيفقد جهود محترفه زمامة بداعي الاصابة، فإنه يثق تماما بقدرة بقية لاعبي الفريق من اجل تقــديم مــباراة قوية، لافــتا الى ان لقاء الشباب لايقبل اي تهاون او تساهل من قبل اللاعبين، لأن اي نتيجة سلبية ستعمق من الازمة التي يعيشها الشعب.

واكد الرمادي ان فريقه تعوّد دائما على اللعب ناقصا بمحترفين اجنبيين فقط، وفي احيان كثيرة اللعب بمحترف واحد، ولذلك فإن الجهاز الفني وضع البدائل المناسبة لغياب زمامة رغم كونه لاعبا مؤثرا في صفوف الشعب.

وقال الرمادي لـ«الإمارات اليوم»: «سعينا خلال الايام الماضية لتجهيز الفريق بصورة جيدة لمواجهة التحديات المقبلة، ومن بينها لقاء الشباب، بحثا عن تغيير صورة الشعب في الدور الثاني للدوري، ومحاولة الخروج من المأزق الحالي الذي يمر به الكوماندوز».

واعتبر الرمادي ان مباراة اليوم مهمة للغاية لفريقه، وانه طالب اللاعبين بعدم التساهل او التهاون في المباراة، نظرا لكون الشعب يواجه منافسا قويا مثل الشباب حامل لقب الدوري في الموسم الماضي.

واضاف «حاولنا ايضا ابعاد اللاعبين عن اي اجواء سلبية على خلفية التداعيات الاخـيرة التي صاحـبت خـسارة الفريق امام الشعب».

طباعة