«العديد» يبحر إلى قمة سباق الشراعية 60 قدماً

سعيد حارب يتوج الأبطال. الإمارات اليوم

ظفر طاقم السفينة رقم 30 «العديد» لمالكها محمد راشد الرميثي، وبقيادة ابنه النوخذة راشد، بلقب سباق دبي للسفن الشراعية 60 قدما «الجولة الثالثة لبطولة دبي» الذي جرت احداثه اول من امس، في شواطئ لؤلؤة الخليج، ضمن نشاط الموسم البحري 008-،2009 حيث رسم السباق وكالعادة لوحة ربط التراث الاصيل مع الحاضر والمتمثل في اختيار مكان الانطلاقة والنهاية.

واستحق «العديد» المركز الاول بعدما تسيد السباق منذ الانطلاقة وانطلق مسرعا نحو خط النهاية بفضل حنكة النوخذة الشاب راشد محمد راشد الرميثي، الذي اتبع تكتيكا محكما منحه الصدارة المطلقة ليبحر مرتاحا من نقطة البداية في اعالي جزر العالم وحتى محطة الختام امام فندق برج العرب، حيث حرصت اللجنة المنظمة للسباق والتي اشرف عليها المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية سعيد حارب، على اختيار انسب مسار حسب حالة البحر وسرعة الرياح.

ومر السباق بلحظات عصيبة، حيث اضطرت اللجنة المنظمة لإعادة اصطفاف السفن بعدما انطلقت السفن من دون اعطاء اشارة البداية، وابحرت رغم رفع العلم الاحمر الذي يعني تحذيرا وليس علامة البداية كما اعتقد بعص النواخذة والبحارة ما ادى الى تأخير الانطلاقة لوقت طويل حتى يتم ترتيب الانطلاقة من جديد.

وجاد في المركز الثاني طاقم السفينة رقم 18 (رجام) لمالكها طارش عتيق القبيسي وبقيادة ابنه النوخذة احمد، في حين استطاع طاقم السفينة رقم 103 (غازي) لمالكها خليفة علي ميزر الرميثي وبقيادة النوخذة أحمد سعيد سالم الرميثي، من احتلال المركز الثالث في الترتيب العام.

واحتل المركز الرابع طاقم السفينة رقم 25 (صايب) لمالكها النوخذة عبدالله محمد جمعة المرزوقي وللمرة الاولى في الموسم الجاري، يتنازل طاقم (صايب) عن الوجود على منصة التتويج بعد فوز السفينة بالمركز الثاني مرتين في الجولتين الاولى والثانية، ولكن ورغما عن ذلك فإن تقدم الطاقم الى المركز الرابع منحه دفعة كبيرة في سباق الصدارة لبطولة دبي هذا العام والتي اشتعل الصراع فيها بين العمالقة.

وقال المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية سعيد حارب: ان السباق جاء بصورة جميلة من حيث التنافس، وكان يمكن ان يخرج بصورة اروع من التي انتهى عليها لو التزم النوخذة والبحارة بالتعليمات الخاصة بالسباق، خصوصاً في الاصطفاف قبل اعلان البداية وهي النقطة التي شكلت لنا هاجسا مؤرقا خلال السباق، خصوصاً بعد رفع العلم الاحمر الذي يعني ضرورة الاصطفاف بصورة صحيحة وليس الانطلاق كما اعتقد ذلك بعض النواخذة الذين ابحروا متناسين الاشارة الدخانية التي تعلن دائما اشارة البداية، الامر الذي ادى الى اعادة الانطلاقة وتأخير السباق.
طباعة