المنتخـب يحشـــد قواه لأوزبكستان

الأبيض يتأهب للقاء أوزبكـستـان في الإمارة الباسمة. تصوير: مصطفى قاسمي

عاد المنتخب الوطني أول من أمس إلى حصصه التدريبية استعداداً لملاقاة نظيره الأوزبكي يوم الأربعاء المقبل على ملعب الشارقة ضمن الجولة الثانية من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس اسيا المقررة في قطر عام 2011.

وتجمع المنتخب عصر أمس في فندق ميلنيوم بحضور جميع اللاعبين الذين عادوا من كوالالمبور بالعلامة الكاملة بعد الفوز الكبير على ماليزيا بنتيجة 5/صفر.

وخضع مهاجم المنتخب اسماعيل حمادي لفحوصات طبية من قبل الجهاز الطبي للأبيض بعد تعرضه للإصابة في مباراة ماليزيا، وقرر الفرنسي دومينيك المدير الفني للمنتخب بعد مشاورة الجهاز الطبي الإبقاء على اللاعب في معسكر المنتخب وعدم استبعاده من القائمة، وقال طبيب المنتخب الدكتور جلال غالي إن «إصابة اللاعب عبارة عن كدمة بسيطة سيتم تجاوزها بإجراء تدريبات منفردة لتجهيزه للمشاركة في المباراة».

وسادت تدريبات الأبيض أمس حالة من الغضب بسبب احتمال غياب الحمادي عن لقاء أوزبكستان، إلا أن طبيب المنتخب طمأن الجميع بإمكانية مشاركة في اللــقاء.

وكان الجهاز الفني قد اختار قائمة المنتخب من اللاعبين: ماجد ناصر وعبيد الطويلة واسماعيل الحمادي واحمد خليل وعبدالسلام جمعة وعلي خصيف وخالد سبيل ونواف مبارك ووليد عباس ومحمد فايز وفارس جمعة وعبدالله مال الله ومهند العنزي وعلي الوهيبي ومحمد عمر واسماعيل مطر وحيدر الو علي وعبدالرحيم جمعة ومحمد الشحي وحمدان الكمالي ومحمد خميس.

وقال مدير المنتخب الوطني اسماعيل راشد ان «الجهاز الفني وجميع لاعبي المنتخب يولون اهمية خاصة لمباراة اوزباكستان، لان الفوز بها يعني حصول المنتخب على ثلاث نقاط بعد الفوز على ماليزيا في المباراة الأولى وهو ما يعني ان المنتخب ضمن التأهل الى نهائيات كأس آسيا».

وأكد احترام الجهاز الفني للفريق الأوزبكي وقدراته الفنية والتكتيكية، معتبراً أن جميع لاعبي الأبيض لديهم العزيمة والإصرار القوي على تقديم مستوى جيد وتحقيق الفوز.

وشدد على ان «الجهاز الفني سيعمل على عدم تسرب شعور التراخي والتهاون الى نفوس اللاعبين، خصوصا بعد الفوز الكبير الذي تحقق على ماليزيا بنتيجة ٥/صفر».

وعبر عن رضا جميع افراد الجهاز الفني عن المستوى الذي قدمه الأبيض في مباراة ماليزيا، وعن النتيجة الكبيرة التي انتهت عليها المباراة.

وقبل نزول اللاعبين الى ارض الملعب لاداء مران الأمس حرص دومينيك على الاجتماع بهم وقام بعرض البرنامج الخاص بالمنتخب خلال المرحلة المقبلة وحتى موعد لقاء أوزبكستان. وطالبهم بالتركيز واخذ الأمور بمنتهى الجدية لضمان الفوز في المباراة والحصول على ثلاث نقاط.

وقسم المدير الفني الحصة التدريبية الى قسمين، حيث ركز في البداية على الجوانب البدنية وحرص على رفع لياقة اللاعبين، خصوصا أن الفريق حصل على راحة سلبية يومي الخميس والجمعة الماضيين. وفي القسم الثاني ركز على الجوانب الفنية والتكتيكية.

وانعكست النتيجة الكبيرة التي حققها المنتخب في مباراة ماليزيا على اللاعبين في اول مران بعد عودتهم من كوالالمبور حيث وضح التفاؤل والارتياح والثقة على وجوه الجميع.

طباعة