عبدالله سالم: العنابي سيعود أكثر قوة

مدرب الوحدة هيكسلبيرغر يركز في المرحلة المقبلة على تكثيف الجهود. تصوير: إيريك أرزاز

أكد إداري فريق الوحدة عبدالله سالم أن فريقه سيعود أكثر قوة للبطولتين الكبيرتين، كأس رئيس الدولة ودوري المحترفين، بعد أن دعم صفوفه بلاعبين متميزين خلال فترة الانتقالات الشتوية، لتغطية النقص الموجود في الفريق خلال الفترة الماضية.

وقال إن «المدافع المغربي أمين الرباطي لاعب جيد وهو معروف عبر تجربته مع الظفرة في الموسم الماضي، وكذلك المهاجم العراقي علي صلاح لاعب صغير السن وموهوب، وهناك السنغالي متار كولي الذي أمضى فترة احترافية طويلة في الدوري السويسري».

وأضاف «لذلك نحن متفائلون بأن يوفق هذا الثلاثي مع الفريق في الفترة المقبلة، بعد أن انتظموا في التدريبات، وخاض الرباطي وصلاح أول مباراة رسمية لهم أمام الشباب وستتيح لهم مباراتنا أمام الظفرة فرصة التأقلم والانسجام بصورة أفضل».

وتابع «يعمل الجهاز الفني على أن يكون اللاعبون الجدد في كامل جاهزيتهم عبر البروفة الاخيرة للفريق أمام الكرامة الاثنين المقبل، قبل مواجهة الجزيرة في ربع نهائي كأس رئيس الدولة مطلع الشهر المقبل».

واعتبر عبدالله سالم أن تكامل الفريق بعد عودة الدوليين، عقب خوضهم مباراتهم الثانية في تصفيات أمم آسيا أمام أوزبكستان الأربعاء المقبل، ستجعل صفوف الفريق مكتملة، بحيث يتاح للجهاز الفني وضع التوليفة المناسبة قبل لقاء الجزيرة الذي لا يقبل القسمة على اثنين، وهدفنا تجاوزه والعبور إلى قبل نهائي المسابقة الغالية على نفوس الجميع».

وبيّن إداري الوحدة أن «مباراة الغد أمام الظفرة مهمة للفريق، رغم تأكد وصول الوحدة إلى قبل نهائي كأس المحترفين، باعتباره أفضل صاحب مركز ثان، حيث يملك 11 نقطة، متقدما بنقطتين على منافسه الشباب، ويهمنا أن ننهي مباريات المجموعة ونحن متصدرون، وأعتقد أن ضمان وجودنا في قبل النهائي، سيجعل الفريق يلعب براحة أكبر بحثاً عن قمة ترتيب المجموعة الأولى.

وعن الوضع الحالي للفريق الذي حدثت فيه بعض التجديدات، بعد تعثره في بطولة الدوري، أكد عبدالله سالم أن فترة التوقف الحالية بسبب مشاركة المنتخب في «خليجي 19» وتصفيات أمم آسيا، والتي تخللتها مباريات كأس اتصالات، منحت الجهاز الفني فرصة أكبر للتعرف إلى كل كبيرة وصغيرة في الفريق. كما اتاحت للاعبين الجدد فرصة أداء أكبر عدد من التدريبات مع بقية زملائهم.

وقال «أعتقد أن تكامل عناصر الفريق كافة، بعودة الدوليين، سيجعل الجهاز الفني يحدد خياراته المناسبة للمرحلة القادمة التي يواجه فيها الفريق تحديات عديدة. وكما ذكرت يهمنا مرحلة أولى العبور إلى قبل نهائي كأس رئيس الدولة، ومهمتنا لن تكون سهلة في مواجهة الجزيرة، كما سنعمل بقوة للعودة إلى دوري المحترفين بشكل قوي، وأن نحصد أكبر عدد من النقاط بعد استئناف المسابقة من دون النظر إلى ما فقدناه من نقاط في السابق، وننتظر ما يسفر عنه مسار المسابقة».

وشدد إداري الوحدة على أن الفريق يحتاج في الفترة المقبلة إلى تكاتف جميع الجهود، وعلى رأسها جهود قاعدته الجماهيرية المطالبة بالالتفاف حول فريقها ومؤازرته في كل المباريات، حتى يحقق تطلعاتها. مؤكدا أن الوحدة ورغم موقفه الحالي في جدول ترتيب الدوري، فإنه يظل يملك أكبر عدد من اللاعبين المتميزين. وإذا كان الحظ وظروف أخرى لعبت دوراً في وضعه الحالي، فإن الجميع لاعبين وجهازين فني وإداري عازمون على العودة بقوة، وترك بصمة عنابية واضحة، فيما تبقى من الموسم الحالي.

طباعة