ملامح تشكيلة الأبيض أمام اليمن تتضح

المنتخب خلال مباراته الودية أمام الكويت. تصوير: مصطفى قاسمي

اختتم المنتخب الوطني الاول لكرة القدم تدريباته أمس على الملعب الفرعي لنادي الوصل، استعدادا للسفر اليوم الى مسقط للدفاع عن لقبه كبطل لكأس الخليج الثامنة عــشرة.

وكانت المجموعة التي اختارها دومينيك لقائمة المنتخب قد خضعت امس لوحدة تدريبية، واشتمل المران على فقرات متنوعة للياقة البدنية استمرت نحو 30 دقيقة واستكمل باقي المجموعة تدريباتهم في نصف الملعب من خلال تقسيمة.

واتضح من خلال المران استقرار دومينيك على مجموعة اللاعبين الذين سيعتمد عليهم في مباراة اليمن والتي ستضم ماجد ناصر ومحمد قاسم وفارس جمعة وحيدر الو علي واسماعيل مطر واسماعيل الحمادي ومحمد عمر وعبدالرحيم جمعة وعبدالسلام جمعة وخضعت هذه المجموعة لتدريبات خاصة لفك العضلات، حيث جنبهم دومينيك استكمال الحصة التدريبية لتفادي تعرضهم للارهاق.

كما اهتم دومينيك بعقد لقاءات خاصة مع بعض اللاعبين، خصوصا عبدالرحيم وعبد السلام لشرح بعض المهام التكتيكية الخاصة بهم في المباريات.

واعفى الطاقم الفني علي الوهيبي من التدريبات الجماعية، بعدما اشتكى من شد خفيف في العضلة الخلفية، استدعى تدريبه بشكل منفرد، فيما انخرط عبدالرحيم جمعة في المران على الرغم من تعرضه لازمة برد. وكان دومينيك قد استهل التدريب باجتماع مع اللاعبين داخل ارض الملعب في وجود الجهاز الاداري هنأهم خلاله بحلول العام الجديد.

وحظي المران باهتمام كبير من وسائل الاعلام التي حضرت لمتابعة المران الاخير للمنتخب قبل السفر، كما حضر المران عدد من اعضاء مجلس ادارة اتحاد الكرة للاطمئنان على حالة اللاعبين.

التفاؤل يسود

وقال مدير المنتخب اسماعيل راشد ان هناك اجواء من التفاؤل سادت معسكر الابيض الاماراتي قبل انطلاق النسخة ١٩ لبطولة الخليج، وقد استمد الفريق هذه الاجواء من الانضباط والالتزام وروح العمل التي سادت التحضيرات للبطولة.

وتابع «بطبيعتي لست حماسيا او قلقا قبل اي مهمة رسمية للمنتخب، ولكني اؤكد انه لا يوجد بالمنتخب ما يدعو للقلق أو التشاؤم، وكل الامور من وجهة نظري مشجعة للغاية». وبين «لقد لمست من اللاعبين واعضاء الجهاز الفني والاداري اصرارا وعزيمة على الدفاع بكل قوة عن لقب بطولة الخليج وهي امور نراها ايجابية للغاية وتدعو كثيرا للتفاؤل».

وشدد اسماعيل راشد على ان اي تحفظات من جانب البعض على اداء المنتخب في مباراتي العراق او الكويت هي امور لا تبدو ذات قلق، وقال «سيكون امام المدرب مدة كافية قبل مباراة اليمن لاصلاح اي اخطاء او عيوب قد اظهرها اداء الفريق»، مشيرا الى ان هناك امورا ايجابية قد اكتسبها المنتخبان من التجربتين لا يجب اغفالها من الحسابات.

وحول رؤيته الخاصة لمباراة اليمن رد بقوله «ان مباراة اليمن ستكون من اصعب مواجهات المنتخب في الدور الاول لاعتبارات عدة، اهمها ان المنتخب اليمني قد تغير عن مشاركته في خليجي 18 واصبح على دراية كبيرة ببطولات الخليج ويطمح ليكون له مكان وسط المنتخبات المتنافسة على اللقب، كما ان هذه المباراة تشكل اهمية اخرى للانطلاق نحو المنافسة».

واضاف «نحن بشكل عام غير مهتمين بما يدور حول تحضيرات المنتخب اليمني، واهتمامنا الاساسي يتركز على تحضيراتنا الجيدة لهذه المباراة والظفر بالنقاط الثلاث لتكون بداية جيدة لتحقيق الهدف الذي نسعى لتحقيقه».

طباعة