فريق نرويجي مغمور يلحق بمورينيو وروما "خسارة مذلة وتاريخية"

ألحق بودو غليمت النروجي المغمور أقسى خسارة في مسيرة المدرب البرتغالي جوزيه مورنيو عندما أسقط ضيفه روما الإيطالي 6-1 ضمن منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات للمسابقة القارية المستحدثة "كونفرنس ليغ" أمس، في أمسية شهدت أيضًا سقوط توتنهام الإنكليزي بهدف نظيف أمام مضيفه فيتيس الهولندي.
وكانت هذه المرة الأولى التي تتلقى فيها شباك فريق يشرف عليه مورينيو ستة أهداف في المباراة رقم 1008 في مسيرته التدريبية، وفق موقع "أوبتا" للإحصاءات.

وسبق لمورينيو أن تعرض لخسارة بنتيجة 5-صفر ضد برشلونة عندما كان مدربًا لريال مدريد ضمن منافسات الدوري الإسباني في نوفمبر 2010. وقال مورينيو الذي لم يشرك لاعبيه الاساسيين "فريقهم الاول أفضل بكثير من فريقنا الثاني. إنه خطأي. أردت أن أريح اللاعبين بعد مباراة ضد يوفنتوس وقبل أخرى ضد نابولي واتخذت هذه القرارات، وفي النهاية لاعبوهم أفضل من لاعبي وفريقهم أفضل من فريقي...هناك فارق بين الخسارة 3-1 أو 6 و7-1".

وردًا على سؤال عن اللعب على عشب اصطناعي وفي طقس بارد "هناك بالطبع مخاوف من إصابات ولكن لا أريد خلق الأعذار، الطقس كان جيدًا وكانت هناك رياح خفيفة ولكن انطبق ذلك على الفريقين ، لا أريد أن أجد الأعذار بل فقط أن أهنئ الخصم ومشجعيه الرائعين". وواصل بطل النروج انطلاقته القوية وتصدر المجموعة الثالثة بسبع نقاط بعد فوز ثانٍ مقابل تعادل، فيما تجمد رصيد فريق العاصمة الايطالية عند ست نقاط في المركز الثاني أمام سسكا صوفيا البلغاري وزوريا لوهان النمسوي اللذين يلتقيان لاحقًا.

في مدينة بودو الواقعة في الدائرة القطبية الشمالية في أجواء باردة وصلت فيها الحرارة الى درجتين مئويتين، فشل روما بتشكيلته الرديفة في تعويض خيبة سقوطه أمام مضيفه يوفنتوس في "سيري أ" نهاية الاسبوع الفائت. وانتهى الشوط الاول بتقدم أصحاب الارض الذين يشتهر مشجعوهم بالتلويح بفرش أسنان عملاقة صفراء اللون خلال المباريات، بنتيجة 2-1 بفضل إيريك بوتايم وباتريك بيرغ (8 و20) قبل أن يقلص الإسباني كارليس بيريس الفارق (28).

ودفع مورينيو ببراين كريستانتي، الأرميني هنريك مخيتاريان والأوزبكستاني إلدور شومورودوف مطلع الشوط الثاني، إلا أن بوتايم رد سريعًا بهدف ثالث في الدقيقة 52. وحاول مورينيو تدارك الموقف وزج أيضًا بالمهاجم الإنكليزي تامي أبراهام ولورنتسو بيليغريني بعد مرور ساعة على انطلاق المواجهة، لكن بودو/غليمت رد بأقسى طريقة ممكنة بهدفين لأولا سولباكين (71 و80) وأمال بليغرينو (78).

وأثبت المدرب النروجي كييتيل كنوتسي ما قاله عشية المواحهة عندما قلل من أهمية مواجهة نظيره البرتغالي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين (مع بورتو وإنتر الايطالي) إضافة الى الدوري الاوروبي "يوربا ليغ" (مانشستر يونايتد الإنكليزي)، بقوله "إنه رجل من لحم ودم مثلنا"، مضيفًا أن فريقه "قادر على تحقيق أمور مذهلة".

طباعة