"مهما كان اسمه".. باسم قاسم ينتقد تسليم المنتخب العراقي لمدرب أجنبي

قال مدرب منتخب العراق الأسبق باسم قاسم إن المدرب الأجنبي لن ينجح مع "أسود الرافدين" مهما كان اسمه.
وقال في لموقع "العراق سبورت": "قارنوا بين نتائج مبارياتي مع المنتخب الوطني ومع مباريات المدرب السلوفيني كاتانيتش".
ولم يوضح باسم قاسم سبب رؤيته بعدم تمكن المدربين الاجانب بالنجاح مع المنتخبات العراقية خصوصا وان تاريخ اسود الرافدين يشير الى نجاحات بارزة حققها المدربون الأجانب ومنهم البرازيلي جورفان فييرا الذي قاد العراق للفوز بكأس آسيا عام 2007، وهو الإنجاز الذي لم يسبق له مع أي مدرب عراقي بينما تمكن البرازيلي إيدو من قيادته الى نهائيات كأس العالم 1986 في المكسيك.
وكان اتحاد كرة القدم العراقي قد تعاقد مؤخراً مع المدرب الهولندي أدفوكات بدلا عن السلوفيني كاتانيتش لكن الهولندي فشل فشلا ذريعا في ثاني مبارياته في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 عندما تعرض اسود الرافدين لخسارة ثقيلة امام ايران بثلاثية قاسية.

 

طباعة