إبراهيموفيتش يتحدى عامل السن بتسجيله 7 أهداف في 13 مباراة مع ميلان

«صاحب الظل الطويل» يناطح السحاب.. طفولته تبرر سلوكه

إبراهيموفيتش يفجر غضبه في مرمى ساسولو بتسجيله هدفين. أ.ب

يتصرف مهاجم ميلان الإيطالي، «العجوز» السويدي زلاتان إبراهيموفيتش (38 عاماً)، كأنه شاب في بداية مسيرته الاحترافية، رافضاً قرار استبداله في أي مباراة يخوضها مع الفريق، حتى إذا تطلب الأمر الدخول بمشادة مع مدربه ستيفانو بيولي للحفاظ على كبريائه، كما حصل في مباراة الجولة 34 من الدوري الإيطالي أمام بولونيا، إذ خرج من الملعب غاضباً، لكنه سجل في الجولة 35، أول من أمس، هدفين ليقود فريقه إلى فوز ثمين على ساسولو «العنيد» 2-1.

ويفسر كتاب إبراهيموفيتش «أنا زلاتان»، الذي أصدره عام 2011، شخصيته المثيرة للجدل وتصريحاته اللاذعة، إذ عانى في طفولته «أوضاعاً عائلية غير مستقرة، فوالده مدمن على الكحول، وشخصية والدته كانت مهزوزة بسبب تصرفات زوجها، قبل طلاقهما عندما كان في الثانية من عمره»، فضلاً عن اعترافه بأنه «كان لصاً في طفولته ومتنمراً في مدرسته، لكنه طورّ موهبته للعب كرة القدم».

وعلى الرغم من تقدمه في السن، فإن «السلطان» إبراهيموفيتش لايزال يتمتع بروح الشباب والشغف لخوض مباريات، في وقت يعتزل فيه اللاعبون من جيله كرة القدم في مطلع الثلاثينات من عمرهم، ويحتفظ «صاحب الظل الطويل» بقدرته على التهديف، مستخدماً عصارة خبرته التي اكتسبها من اللعب مع ثمانية أندية، هي: مالمو السويدي (1999-2001)، وأياكس الهولندي (2001-2004)، ويوفنتوس (2004-2006)، وإنتر ميلان (2006-2009)، وبرشلونة (2009-2010)، وميلان (2010-2012)، ثم باريس سان جرمان (2012-2016)، ولوس أنجلوس الأميركي (2018-2019)، قبل أن يعود إلى بيته الكبير ميلان في فترة إعارة تبقى عليها ثلاث مباريات و10 أيام.

وأحرز إبراهيموفيتش 543 هدفاً في مسيرته الكروية حتى الآن، منها الهدفان اللذان سجلهما لميلان في مرمى ساسولو، أول من أمس، ليرفع رصيده إلى سبعة أهداف في 13 مباراة، وصناعته أربعة أهداف بمعدل تسديد بلغ 3.8، ومعدل تمرير ناجح بنسبة 70%، ونال لقب رجل المباراة ثلاث مرات، ومعدل تقييم أداء بلغ 7.32، مع تبقي ثلاث مباريات سيخوضها مع الفريق ستجمعه مع أتلانتا غداً، وسمبدوريا 29 منه، وكالياري في الثاني من الشهر المقبل، وفقاً لموقع إحصاءات كرة القدم «هوسكورد».

ولم يحسم ميلان مصير بقاء إبراهيموفيتش في النادي اللومباردي، في وقت أعلن فيه عن تمديد التعاقد مع المدرب بيولي، الذي يقود الفريق منذ أكتوبر الماضي، خلفاً لماركو جامباولو المقال بعد نحو ثلاثة أشهر فقط من تسلمه المنصب لسوء النتائج، إذ حسّن بيولي نتائج ميلان، بعد استئناف الدوري في يونيو الماضي، إثر توقف لأكثر من ثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا، إذ لم يذق طعم الخسارة في المباريات التسع الأخيرة (سبعة انتصارات وتعادلان).

وعلق إبراهيموفيتش على قرار النادي بعد مباراة ساسولو، وقال في مؤتمر صحافي: «لايزال لديّ ثلاث مباريات و10 أيام متبقية هنا.. لكن لم يخبرني أحد بأي شيء، ولا أتوقع أي شيء آخر.. لم أكن أعرف أي شيء عن مستقبل بيولي.. تتعلم شيئاً جديداً هنا كل يوم.. أنا أعمل والفريق يشعر بالرضا والسعادة، ومنذ أن كنت هنا فإننا بما قدمناه نستحق أن نكون بالمركز الثاني».

فهل يواصل إبراهيموفيتش طريقه موسماً آخر مع ميلان، أم أن خلافاته الأخيرة مع بيولي وتجديد عقد الأخير ستحول دون ذلك؟


السيرة الذاتية لزلاتان إبراهيموفيتش

- مالمو السويدي 1999-2001: 18 هدفاً في 47 مباراة.

- أياكس الهولندي 2001-2004: 48 هدفاً في 110 مباريات (ثلاث بطولات دوري، بطولة كأس، وبطولة كأس سوبر).

- يوفنتوس الإيطالي 2004-2006: 26 هدفاً في 92 مباراة.

- إنتر ميلان الإيطالي 2006-2009: 66 هدفاً في 117 مباراة (ثلاث بطولات دوري، كأسا سوبر).

- برشلونة الإسباني 2009-2010: 22 هدفاً في 46 مباراة (بطولة دوري، كأسا سوبر إسباني، كأس سوبر أوروبي، كأس العالم للأندية).

- ميلان الإيطالي 2010-2012: 56 هدفاً 85 مباراة (بطولة دوري، وكأس سوبر).

- باريس سان جرمان الفرنسي 2012-2016: 156 هدفاً في 180 مباراة (أربع بطولات دوري، بطولتا كأس فرنسا، ثلاث كؤوس رابطة، وثلاث كؤوس سوبر).

- مانشستر يونايتد الإنجليزي 2016-2018: 29 هدفاً في 53 مباراة (كأس الرابطة، والدوري الأوروبي، وكأس الدرع الخيرية).

- لوس أنجلوس غالاكسي الأميركي 2018-2019: 53 هدفاً في 58 مباراة.

- ميلان الإيطالي 2020 حتى الآن: ثمانية أهداف حتى الآن بالدوري والكأس.

- المنتخب السويدي: 62 هدفاً، في 116 مباراة.

أرقامه مع ميلان

- لعب 13 مباراة، منها مباراتان بديلاً.

- سجل سبعة أهداف بالدوري.

- صنع أربعة أهداف.

- معدل التسديد: 3.8.

- معدل التمرير الناجح: 70%.

- نال لقب رجل المباراة ثلاث مرات.

-  معدل تقييم أدائه: 7.32 من 10.

مباريات ميلان المقبلة

أتلانتا: غداً.

سمبدوريا: 29-7.

كالياري: 2-8.

«السلطان» يرد على بيولي بهدفين في مرمى ساسولو.

شخصيته انعكاس للظروف العائلية غير المستقرة.. والده مدمن كحول.

كان لصاً في طفولته ومتنمراً بمدرسته، قبل أن يجد نفسه نجم الملاعب.

 

طباعة