الملياردير المتهم في أزمة "كورونا" الجديدة بألمانيا يستقيل من رئاسة نادي شالكه

أصبح مستقبل نادي شالكه الألماني الذي يعاني من ضائقة مالية، في مهب الريح، بعد استقالة رئيسه الملياردير كليمنس تونيس اليوم، رضوخا عند رغبة المشجعين الذين يعارضون بشدة طريقة ادارته للنادي العريق. وكان كليمنس على رأس المتهمين في التفشي الجديد لفيروس كورونا، كونه مالك مصنح اللحوم الذي تسبب في عودة العزل الصحي لأحياء بكاملها في غيلسنكيرشن.

وقال شالكه في بيان "بصفته رئيس مجلس الإشراف (على النادي)، لعب كليمنس تونيس دورا هاما جدا في جعل شالكه أحد أقوى الفرق في الدوري الألماني على مدى الأعوام الـ26 الماضية"، مضيفا "نعرف حجم صعوبة هذا القرار بالنسبة له".

وكان تونيس أحد أعضاء مجلس إدارة شالكه منذ عام 1994، قبل أن يتولى منصب الرئيس منذ 2001، حيث حل النادي بقيادته وصيفا لبطل الدوري في خمسة مواسم، وشارك في دوري أبطال أوروبا عشر مرات، إلا أنه أنهى الموسم الحالي الذي اختتم في نهاية الأسبوع المنصرم، في المركز الثاني عشر بعد أن كان ثالثا في ديسمبر قبل أن يتراجع ويفشل في الفوز بأي من مبارياته الـ16 الأخيرة.

وعانى شالكه ماليا حتى قبل تفشي فيروس كورونا المستجد وتسببه بتراجع الإيرادات نتيجة توقف الدوري قرابة شهرين، إذ كان مديونا بحوالي 200 مليون يورو (224 مليون دولار).

وزادت الأزمة نتيجة إكمال الموسم خلف أبواب موصدة، إذ بلغت خسائر النادي في كل من المباريات الأربع التي خاضها في ملعبه الضخم "فلتينس أرينا" بعد عودة المنافسات، قرابة 200 مليون يورو.

ووفقا لصحيفة "سويدويتشه تسايتونغ"، بات شالكه أول ناد في الدوري الألماني يضع سقف رواتب للموسم المقبل قدره 2,5 مليون يورو، كما أفادت تقارير بأنه حصل على قرض حيوي لاستمراريته بقيمة 40 مليون يورو من ولاية شمال الراين - وستفاليا.

واحتج المشجعون السبت الماضي في غيلسنكيرشن على طريقة إدارة تونيس للنادي خلال أزمة فيروس كورونا، ما عجل من عملية رحيله، واللحاق بالمدير المالي للنادي بيتر بيترز، الذي استقال الأسبوع الماضي.

وكان الملياردير الذي يملك شركة مصنعة للحوم، عرضة للانتقادات بعيدا عن شؤون النادي وكرة القدم، وذلك نتيجة انتشار "كوفيد-19" في مصنعه، ما أدى الى 1500 حالة إصابة بالفيروس.

كما اضطر ابن الـ64 الى التنحي من منصبه موقتا لثلاثة أشهر على خلفية تصريحات عنصرية تجاه الافارقة ادلى بها في أغسطس الماضي بشأن بناء المزيد من محطات الطاقة في إفريقيا، معتبرا انه "حينها سيتوقف الافارقة عن قطع الاشجار وانجاب الاطفال مع حلول الليل".

واثار تصريحه موجة من الاستياء على مواقع التواصل الاجتماعي، فطالب العديد من الجماهير واللاعبين السابقين في النادي باستقالته، فيما ادانت شخصيات بارزة في كرة القدم وسياسية تعليقه.

 

طباعة