ديربي صامت وهادئ غداً بين شرق وغرب العاصمة الألمانية

لقاء الذهاب شهد شغباً بين جمهور الفريقين.

يطلق ناديا العاصمة هرتا برلين وأونيون برلين صافرة انطلاق المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم اليوم، في مشهد مغاير للقاء ذهاب ناري بين قطبين لمدينةٍ، يختزلان مختلف جوانب صراعاتها التاريخية. وستكون مباراة الغد بدون جمهور، ضمن الإجراءات الألمانية ضد انتشار فيروس كورونا.

وفي الثاني من نوفمبر 2019، استضاف أونيون برلين الذي يمثل الجانب الشرقي من المدينة، هرتا برلين الآتي من الغرب، في لقاء هو الأول في الدرجة الأولى بين قطبي العاصمة التي انهار جدارها الفاصل في العام 1989، مطلقا شرارة نهاية الحرب الباردة. وانتهت المباراة يومها بفوز المضيف بهدف نظيف متأخر (ركلة جزاء في الدقيقة 87)، لكن الشرارات تطايرت من كل حدب وصوب: استهداف متبادل بالألعاب النارية بين المشجعين، مشاحنات، توقف المباراة مرارا بسبب مقذوفات على المستطيل الأخضر... وثلاثة جرحى.

وأعدّت رابطة الدوري الألماني تقريرا مفصلا عن المباراة نشر على موقعها الالكتروني الأربعاء، وفيه تعتبرها بمثابة "دربي بين الشرق والغرب. ثمة العديد من الأوجه التاريخية والسياسية التي تجعل من هذا الموعد مميزا أكثر من مجرد دربي محلي. يمكن ان يتم تصنيفه على الشكل الأمثل، بصداقة ترتكز على التضامن، تطوّرت لتصبح منافسة جديرة بعاصمة الأمة".

وأضاف التقرير إن "أعين العالم ستكون مجددا على العاصمة الألمانية لمباراة تجمع بين كرة القدم، السياسة، والتاريخ في مدينة كانت ذات يوم مقسّمة".

وتعتبر مباراة الغد بضيافة هرتا على الملعب الأولمبي في برلين، مهمة لرسم مشهد معاكس لما كان عليه الذهاب: فهي تأتي في المرحلة الثانية بعد عودة المنافسات إثر توقف شهرين بسبب فيروس كورونا المستجد، وعليه ستكون المدرجات خالية من أي حضور جماهيري، من ضمن الاجراءات الصحية الصارمة المصاحبة للعودة، بهدف الوقاية من أي تفشٍ محتمل لـ"كوفيد-19".

طباعة