تأجيل سباقي البحرين وفيتنام في "الفورمولا1" حتى وقت لاحق جراء "كورونا"

    أعلنت بطولة العالم لسباقات "الفورمولا1"، عن تأجيل سباقي البحرين وفيتنام الذين يعدان الجولتين الثانية والثالثة في البطولة، حتى وقتٍ لاحق من العام، على أن تكون انطلاقة البطولة مبدئياً أواخر شهر مايو المقبل.

    وجاء إعلان مسؤولي "الفورمولا1" بعد ساعات من اتخاذ قرار إلغاء الجولة الافتتاحية للموسم التي كانت مقرر انطلاق تجاربها الحرة اليوم في أستراليا.

    وكان من المقرّر إقامة جائزة البحرين الكبرى خلال الفترة بين 20 وحتى 22 مارس، ومن دون جمهور، إلا أنه تم أخيراً اعتماد قرار تأجيل السباق إلى موعدٍ لاحق، وهو الأمر ذاته الذي تم تطبيقها على جولة "فيتنام" الذي كان مقرراً ان يقام مطلع شهر أبريل.

    ونتيجة لذلك، تتوقع "الفورمولا1" والاتحاد الدولي للسيارات، أن تبدأ البطولة من الجولات الأوروبية خلال شهر مايو، إلا أن الزيادة الحاصلة في حالات الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا في الأيام الأخيرة، فأنه سيتم مراجعة تواريخ الجولات بانتظام، واتخاذ كافة الإجراءات المناسبة التي تضمن سلامة الجمهور والفرق المشاركة في البطولة، وهو ما أكده الرئيس التنفيذي لبطولة "الفورمولا1" لسباقات السيارات، تشايس كاري، بقوله في تصريحات صحافية، إن: " الوضع العالمي فيما يتعلق بـ "فيروس كرورنا كوفيد-"19 سريع التغير، وصعوبة التنبؤ به، فأنه من المهم بالنسبة لنا تقييم الوضع واتخاذ القرارات الصحيحة، بإن نقوم باتخاذ القرار مع الاتحاد الدولي للسيارات ومنظمي الجوائز الكبرى من أجل ضمان سلامة جميع المشاركين في "الفورمولا1" ومشجعيها".

    وأضاف: "إنّ سباق جائزة البحرين الكبرى يعتبر سباقاً مثيراً على صعيد البطولة، إذ نتطلع قدماً إلى العودة إليه في أقرب فرصة ممكنة. كما أننا نتطلع قدماً إلى النسخة الأولى من جائزة فيتنام الكبرى من أجل جلب سباقات الفورمولا 1 إلى إحدى أكثر المدن إثارة في العالم".

    من جانبه، علّق رئيس الاتحاد الدولي للسيارات جان تود على هذه القرارات قائلاً: "لقد قررنا مع "الفورمولا 1"، والاتحاد البحريني للسيارات، وجمعية فيتنام للسيارات والمنظمين، تأجيل سباقَي البحرين وفيتنام وهو القرار الوحيد الممكن بناءً على جميع المعلومات المتاحة لنا حالياً".

    واختتم: "نحن نعتمد على المشورة وآراء منظمة الصحة العالمية والحكومات حيث سنعمل معها طوال هذه الفترة التي لا يمكن التنبؤ بها من أجل حماية المشجعين والمنافسين ومجتمع رياضة السيارات بأكمله".

    طباعة