قال إن برشلونة لم يقم بكل ما يلزم لإعادة نيمار

ميسي: لست صديقاً لرونالدو.. لكن قد أقبل دعوته للعشاء

ميسي أكد أنه تمنى عودة نيمار. أ.ف.ب

كشف نجم برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، عن تفاصيل أكثر بخصوص علاقته بغريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو، فقال في حوار خاص مع صحيفة «سبورت» الكاتالونية المقربة من نادي برشلونة أمس، إن علاقته برونالدو لا تتخطى اللقاءات العامة في حفلات جوائز كرة القدم، مشيراً إلى أنه «ليس صديقاً له»، حيث اعتبر أن «أصدقاءه هم من يلعبون إلى جانبه في فريق واحد، ورونالدو لاعب بعيد جداً عنه، بل في بلد آخر».

لكنه شدد على أنه تحدث إليه في حفل جوائز الاتحاد الأوروبي الأخير الذي أقيم في إمارة موناكو أكثر من أي مناسبة سابقة، وقال: «قد أقبل دعوته للعشاء، فلا مانع من ذلك إن حصلت».

يذكر أن رونالدو سبق وأشاد بميسي، وقال إن ما قاما به في السنوات الـ10 الماضية شيء لا يصدق ويؤكد تميز كل لاعب، وأنه قد يوجه دعوة للعشاء للقاء بليونيل ميسي، حتى يؤكد للعالم أن لا عداء بينهما.

وتطرق في المقابل ميسي إلى القضية الأهم التي شغلت الرأي العام في برشلونة في الفترة الأخيرة والمتعلقة بصفقة النجم البرازيلي نيمار التي لم تكتمل، ليستمر مع فريقه سان جرمان، ويتأجل حلم عودته والاجتماع مجدداً مع ميسي في فريق واحد. وقال ميسي: الكثير من الأمور قيلت عن عودة نيمار لكننا لم نكن نعلم تفاصيل كثيرة، من الناحية الرياضية أردت عودته لأنه من أفضل اللاعبين في العالم، ووجوده في برشلونة كان يمكن له أن يؤمن لنا الكثير من الألقاب.

ونفى أن يكون فرض رأيه على إدارة النادي أو أن يكون هو من ضغط من أجل تحرك برشلونة لعودته بأي ثمن، وقال: لست من يدير مثل هذه الامور، أعطيت رأيي في عودته وقلت إنني أتمنى رؤيته معي في الفريق نفسه، لكن هناك مسؤولون في إدارة النادي يتولون هذه الأمور، ولا أفرض رأيي عليهم.

وأكد: «الحقيقة أنه يمكنني القول إنه لم نقم بكل ما يلزم من أجل إنجاح صفقة عودة نيمار، فقد تحدثت إليه بضع مرات خلال المفاوضات، لكن بعد انهيار الصفقة لم نتحدث إطلاقاً، ولا أريد القول إنني أشعر بالحزن لذلك، لكننا فقط تمنيناه معنا».

وقال ميسي أيضاً إن الوقت لم يسعفه للتعرف أكثر إلى زميله الجديد في الفريق، الفرنسي أنطوان غريزمان، خصوصاً أنه لم يتدرب كثيراً مع الفريق، كما لم يشارك في أي مباراة رسمية في الموسم الجديد، وأكد أن الوقت مازال متاحاً للتعرف إليه أكثر في المستقبل القريب.

يذكر أن برشلونة سيستقبل فالنسيا، الذي أقال مدربه أول من أمس، مارسيلنو، ويسعى الكاتالوني في اللقاء الذي يقام على أرضه بـ (كامب نو) غداً، إلى أن يحقق الفوز بعد التعثر في بداية الموسم، وحتى لا يستمر نزف النقاط أكثر.

وبات متوقعاً غيابه عن هذه المباراة لاستمرار معاناته من الإصابة في الساق اليمنى، لكن الكاتالوني سيستفيد من عودة الأوروغوياني لويس سواريز.


- الإصابة ستحرم ليونيل ميسي من مباراة صعبة أمام

فالنسيا في «كامب نو» غداً.

 

طباعة