أيوو يحلم بتكرار إنجاز والده بيليه

أيوو يسير على خطى الأب عبيدي بيليه. أ.ف.ب

يمنّي المهاجم ديدي أيوو النفس بتكرار إنجاز والده أسطورة كرة القدم الغانية عبيدي بيليه وقيادة منتخب بلاده الى إحراز لقب كأس الامم الافريقية للمرة الاولى منذ عام 1982 في ليبيا والخامسة في التاريخ بعد أعوام 1963 و1965 و.1978

وكان عبيدي صنع امجاد كرة القدم الغانية بقيادتها الى اللقب القاري الرابع في تاريخها عام 1982 في ليبيا كما كان قاب قوسين من قيادتها الى لقب شخصي ثان وخامس عام 1992 في السنغال لكنه غاب عن المباراة النهائية بسبب الايقاف فخسر منتخب بلاده بركلات الترجيح امام ساحل العاج.

وفي المقابل، لفت ايوو الابن الانظار في النسخة الحالية باعتباره احد النجوم الثلاثة في تشكيلة غانا الى جانب اسامواه جيان وحارس المرمى ريتشارد كينغسون في ظل غياب ابرز العناصر التي تشكل العمود الفقري لمنتخب «النجوم السوداء» مايكل ايسيان وجون منساه وجون باينتسيل وستيفن ابياه بسبب الاصابة وسولي علي مونتاري لأسباب مسلكية.

وكان ايوو صاحب الهدف الوحيد في مرمى بوركينا فاسو في الجولة الثانية من الدور الاول وهو الهدف الذي خول غانا التأهل للدور ربع النهائي. وقال ايوو «أنا سعيد بالانجاز الذي حققناه حتى الان في العرس القاري، لم يكن احد يتوقع بلوغنا النهائيات في ظل غياب النجوم، لكن اللاعبين الشباب اثبتوا انهم يملكون مواهب رائعة تحتاج الى الفرصة فقط». واضاف «لا اريد الانتقاص من قيمة نجوم غانا لأنهم ضروريون، ولو كانوا هنا لظهرت غانا بوجه مخالف تماما، لكني اشيد بجهود اللاعبين الشباب الذين على الرغم من نقص الخبرة وقفوا صامدين امام منتخبات قوية خصوصا انغولا المضيفة ونيجيريا المدججة صفوفها بالنجوم».

وتابع «لا تنسوا أننا صغار السن، فنحن هنا لكي نتعلم ونتطور ونحاول تقديم أحسن ما عندنا، لأننا مستقبل الكرة الغانية، نحن فخورون بأنفسنا، وأنا سعيد بأول هدف لي في البطولة وأتمنى التسجيل في المباراة النهائية».

وأردف قائلا «بالتأكيد أرغب في التتويج، لأتذوق طعم اللقب على غرار والدي، سيكون الامر رائعا في حال حققنا اللقب لأنه الاول منذ 28 عاما وتحديدا منذ تتويج والدي ورفاقه به في ليبيا، كما سيكون الاول منذ 18 عاما وتحديدا منذ فشل والدي ايضا ورفاقه عام 1992 في السنغال».

وتضم صفوف المنتخب الغاني نجلاً آخر لعبيدي بيليه هو إبراهيم ايوو لاعب وسط الزمالك المصري.
طباعة