أسود الرافدين أملهم تعويض «فشل المونديال» في البحرين

مساعد مدرب البحرين خالد تاج. تصوير: سالم خميس

سيكون تعويض الفشل في التأهل لنهائيات كأس العالم ،2010 ضمن أولويات منتخب العراق بطل آسيا، عندما يستهل مشواره في بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم أمام البحرين، ضمن منافسات المجموعة الأولى اليوم.

وخالف العراق التوقعات وانتزع لقب كأس اسيا للمرة الأولى في تاريخه في ،2007 لكنه أصاب مشجعيه بخيبة أمل كبيرة بعد فشله في التأهل للمرحلة النهائية من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم، رغم أن الآمال كانت معلقة بشكل كبير على هذا الجيل من اللاعبين في استعادة الأمجاد العراقية التي تحققت في ثمانينات القرن الماضي.

وبعد مرور ١٣ شهرا على استقالته ورحيل اثنين من المدربين، هما النرويجي ايجل اولسن، والعراقي عدنان حمد، عاد المدرب البرازيلي المغامر جورفان فييرا، لتولي مسؤولية الفريق نفسه الذي قاد قصة نجاحه المفاجئة في نهائي كأس اسيا العام الماضي وسيحمل على عاتقه امال شعب العراق الذي مزقته الحرب عندما يخوض منافسات «خليجي 19».

وعينت البحرين التشيكي المخضرم ميلان ماتشالا، مدربا لمنتخبها في محاولة لتجاوز المركز الثاني الذي حققه الفريق أربع مرات في كأس الخليج والمضي نحو الفوز باللقب للمرة الأولى.

لكن شكوكاً تحوم حول مشاركة المهاجم جيسي جون، صاحب الأصول النيجيرية مع البحرين بسبب رفض ناديه موسكرون، البلجيكي انضمامه لصفوف الفريق في «خليجي19»، رغم أن بعض التقارير الصحافية المحلية قالت أمس الجمعة: إن هناك مفاوضات جارية حاليا بين اتحاد كرة القدم في البلاد ومسؤولي النادي البلجيكي، للسماح بسفر اللاعب الى مسقط.

طباعة