محسن صالح: تعادلنا مع الإمارات مكسب وفوزنا مفاجأة

محسن صالح درس المنتخب الإماراتي. تصوير: أسامة أبوغانم

اعتبر المدير الفني لمنتخب اليمن، المصري محسن صالح، أن تعادل فريقه مع الإمارات في المباراة التي تقام بينهما يوم غد الاثنين في مستهل مشوارهما في كأس الخليج بمثابة نجاح كبير له.

وقال «اذا حققنا التعادل ستكون نتيجة مرضية بالنسبة لنا والفوز سيكون مفاجأة كبيرة، لكنني اطمح في المقام الاول بأداء جيد ونتيجة مقبولة ترضي طموحنا وتكون دافعاً نحو فرض كلمتنا على المجموعة الثانية»، وبين صالح «اننا نشعر بالقلق من مواجهة الابيض الاماراتي، ليس لكونه حامل اللقب فقط ولكن بسبب التغيرات التي طرأت عليه، سواء على الصعيد الفني أو اللاعبين».

وقال «كنت اتمنى ان ألقى منتخب الامارات الذي سبقت والتقيت معه في «خليجي 18» بعناصره وتكوينه الفني والاداري، وباعتقادي ان التغيرات التي طرأت عليه قد زادت الوضع بالنسبة لنا صعوبة وجعلتنا نلهث وراءه، لنعرف نقاط قوته وضعفه».

وأشار «لقد درست الفريق الاماراتي خلال مباراتيه امام العراق والكويت ومازالت حائراً بشأن الاسلوب الذي سيواجهنا به فقد شهدنا المدرب دومينيك يلعب بطريقة 4/3/3 وعدل طريقته في المباراة الثانية الى 4/4/2 ومثل هذه التعديلات تجعلنا في حيرة من أمر الطريقة التي سيلعب بها أمامنا».

وبسؤاله عما اذا كان لتصريح نائب رئيس الاتحاد اليمني بأن فوز منتخب بلاده على الامارات مضمون، سيشكل ضغطا نفسيا على اللاعبين، قال «لا اعتقد ذلك فكل شخص مسؤول عن كلامه، وباعتقادي ان تصريح النائب قد صدر منه لشعوره بالاستفزاز من جانب احد المحللين الرياضيين في قناة أبوظبي وانا بشكل شخصي قد استفزني كلام المحلل العماني وطريقة كلامه عن اليمن ونتائجه في اللقاءات الودية نحن لم نخسر بالخمسة كما قال عنا».

وحول تجهيزات المنتخب اليمني للبطولة الخليجية، رد بقوله «جهزنا انفسنا وفقا للظروف المتاحة امامنا فقد غبت عن الفريق نحو ستة اشهر لظروف العملية الجراحية التي اجريتها، ما دفع بإدارة الاتحاد الى الاستعانة بمدرب برتغالي لم يمكث لفترة طويلة، بسبب الاختلاف بينه وبين ادارة الاتحاد حول اسلوب ادارته للفريق، فاستعانوا بي من جديد ورحبت ازاء ضغط رئيس الاتحاد اليمني للعودة، ولن اتنصل من مسؤوليتي عن نتائج المنتخب في بطولة الخليج وسأكون مسؤولاً عنها مسؤولية كاملة».

وبيّن «كان من الصعب في ظل ضيق الفترة الزمنية على انطلاق بطولة الخليج ان نخوض مباريات دولية على مستوى عال فدفعت الظروف للعب مع فرق محلية في مصر وتونس، ولم تكن هذه التجارب كما قال عنها البعض: انها ضعيفة بل على العكس كانت احتكاكات مجدية وجهزت اللاعبين بشكل مقبول للغاية للبطولة».

وحول ما اثير من خلافات بينه وبين بعض اللاعبين في الفترة الاخيرة، اجاب «لا توجد أية خلافات وتحديدا مع علي النونو، كما قالت الصحافة اليمنية والحقيقة أن اللاعب موجود معنا، وهو ما زال قائد الفريق».

الاعتذار لليمن

اعتذرت اللجنة المنظمة لبطولة «خليجي 19» عن الخطأ الذي وقعت فيه أول من امس، بشأن الغاء تدريب المنتخب اليمني لتعارض موعد اقامته مع تدريب المنتخب الكويتي، وكان الوفد اليمني قدم احتجاجا الى اللجنة المنظمة لعدم تمكن المنتخب من اداء تدريبه يوم أول من امس، على الرغم من ابلاغ المسؤولين العمانيين بالموعد.

وكان ستة من لاعبي المنتخب اليمني احتجزوا بمطار مسقط لاكثر من ساعتين لعدم استخراج تاشيرات خاصة بدخول الدولة. واصطحب الاتحاد اليمني معه 300 فرد لتدريبهم مع اللجان الخاصة بالبطولة تأهبا لاستضافة اليمن لـ «خليجي 20».

طباعة