فرنسا تعاقب العسكريين الموقعين على مقال مثير للجدل

الجنرال فرانسوا لوكوانتر. أرشيفية

أعلن رئيس أركان الجيوش الفرنسية، الجنرال فرانسوا لوكوانتر، الليلة قبل الماضية، أن الجنود الفرنسيين الذين وقعوا مقالاً مثيراً للجدل يدين «تفكّك» فرنسا، معرّضون للطرد أو لعقوبات تأديبية.

وقال لصحيفة «لو باريزيان» اليومية إن الجنرالات الـ18 من «القسم الثاني» - على وشك التقاعد، لكن يمكن استدعاؤهم بعد ذلك - الذين وقّعوا العريضة، «معرضون للشطب أي للإحالة الى التقاعد الإجباري».

وأضاف: «كل هؤلاء الضباط سيمثلون أمام مجلس عسكري أعلى. وفي نهاية هذا الإجراء، فإن رئيس الجمهورية هو الذي يوقع مرسوم الشطب». وتابع «أتمنى أن يقدموا طلباً للتقاعد».

وسيفرض على الجنرالات الـ18، وهم من بين مئات الموقعين «عقوبات تأديبية عسكرية»، بحسب الجنرال.

وطالبت وزيرة الدفاع فلورنس بارلي، الإثنين، بفرض عقوبات على الموقعين، معتبرة أن «أفعالهم غير مقبولة» و«غير مسؤولة».

والعريضة التي نشرت في مجلة «فالور أكتويل» في 21 أبريل تدعو الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الدفاع عن الوطنية.

واستنكر الموقعون «التفكك» الذي يعتقدون أنه يضرب البلاد، وقالوا إنهم «مستعدون لدعم السياسات التي تأخذ في الحسبان حماية الأمة».

 

طباعة