وزير رياضة حالي ورؤساء حكومة أستراليون سابقون فاشلون في الرياضة

وزراء أستراليون سابقون فشلوا في إجادة الألعاب الرياضية: جون هاوارد في باكستان يخفق في ضربة كريكيت.. سيدوتي يسقط على ظهره.. وأسكوت ماريسون يحاول جاهداً إبقاء الكرة على رأسه. أ.ف.ب

تعثر وزير الرياضة بمقاطعة ساوث ويلز الأسترالية، جون سيدوتي، ووقع على الأرض أثناء محاولته اللحاق بالكرة، وهي تتدحرج بعيداً، وكان في إمكانه الإمساك بها لكنه لم يستطع، وبدلاً من ذلك سقط على وجهه في الملعب. حدث ذلك الثلاثاء الماضي خلال حدث رياضي لدعم جهود أستراليا لاستضافة كأس العالم للسيدات في 2023. والأنكى من ذلك سقط سيدوتي في الميدان وسط شابات موهوبات في لعب الكرة، لكنه كان في حالة معنوية جيدة بعد الحادث أو يتظاهر بذلك. وبهذا الإخفاق ينضم سيدوتي بذلك إلى نادي رؤساء الوزراء الأستراليين الفاشلين تماماً في الرياضة. وقال لصحيفة «الغارديان» الأسترالية: «كنت أتسلل من خلالهم، لكن الموجة أخذتني بعيداً»، لكنه يعترف قائلاً «أعتقد أن ذلك ربما يدل على أن أيامي في كرة القدم قد انتهت، وإن كان كل ما نفعله يتعلق بدعم الرياضة النسائية».

وخلال زيارة قام بها إلى منطقة في باكستان، دمرها الزلزال في عام 2005، انضم رئيس الوزراء السابق جون هوارد لأفراد عسكريين أستراليين وأطفال محليين لممارسة لعبة الكريكيت، لكنه فشل في ضرب الكرة، ما جعل الدم يصعد إلى وجهه من الخجل. في عام 2017، استقطع رئيس الوزراء السابق مالكوم تيرنبول بعض الوقت من مؤتمر الحزب الليبرالي في بيرث لتسجيل بعض الأهداف في كرة السلة، إلا أن الأمر لم يسر على ما يرام. لطالما كان كيفن رود مشهوراً بين الأطفال في لعب كرة اليد، ويرجع الكثير من ذلك إلى رغبته المستمرة في الدخول إلى ساحة هذه الكرة الملتهبة في وقت الغداء مع الأطفال. اختطف رئيس الحكومة توني أبوت، رجل الرياضة المشهور، عناوين الصحف في عام 2016، عندما اعتلى موجة خلال ممارسته رياضة التزحلق على المياه، وكانت تلك الموجة من حق فتاة تبلغ من العمر 17 عاماً في منطقة نوسا، ويجيء ذلك بعد تنحيه من منصب رئيس الوزراء بعد فشله في الانتخابات.

وفشل رئيس الحكومة سكوت ماريسون في إبقاء الكرة على رأسه.

 

طباعة