بينما يرزح الفنزويليون تحت الفقر

مادورو يتناول عشاءه في أشهر مطاعم إسطنبول

صورة

انتشر فيديو على نطاق واسع لرئيس فنزويلا، نيكولاس مادورو، وهو يتناول الطعام في واحد من أشهر مطاعم إسطنبول، «في الوقت الذي ترزح فيه بلاده تحت ضغط الفقر والجوع»، الأمر الذي أثار غضب خصوم الزعيم الاشتراكي الفنزويلي.

وكان مادورو، قد زار مطعم «نصرت» المشهور بتقديم شرائح اللحم، الموجود في إسطنبول، عندما توقف فترة قصيرة في تركيا، خلال عودته من رحلته إلى الصين، التي استهدفت جلب الاستثمارات التي تحتاجها بلاده بشدة. وظهر الرئيس في الفيديو وهو يدخن السيجار، ويشاهد مع زوجته سيليا فلورز، مالك المطعم نصرت غوكشي، وهو يقطع اللحم بسكين كبيرة، ويهز جسده خلال التقطيع.

ونشر غوكشي، الذي يتمتع بشهرة دولية كمالك مطعم شرائح لحم، الفيديو على حسابه على موقع «إنستغرام»، وشاهده 16 مليون متابع. وأثار عرض الفيديو الانتقادات ضد مادورو، الذي قلل من أهمية تجربته في المطعم التركي، عندما ظهر على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية، ليلة الاثنين الماضي، ووصف خلالها الوجبة التي تناولها بأنها «فرصة تحدث مرة واحدة في الحياة»، وشكر غوكشي على كرم ضيافته، وقال إنه يأمل رؤيته قريباً في كراكاس.

من جهته، قال الرئيس السابق للمعارضة الفنزويلية، خوليو بورغيس، الذي يعيش في المنفى «في الوقت الذي يعاني فيه الشعب الفنزويلي، ويموت من الجوع، يتمتع نيكولاس مادورو وزوجته سيليا في أحد أفخر المطاعم في العالم». والمعروف عن مادورو حبه لتركيا، كما أن ثمة تقارباً بينه وبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلا أنهما أصبحا منبوذين من قبل واشنطن. وفي يوليو الماضي، وخلال زيارة سابقة لإسطنبول، ارتدى مادورو ثياب فارس عثماني، خلال زيارة لموقع تصوير للمسلسل التركي المعروف باسم «قيامة أرطغرل»، الذي قال الرئيس الفنزويلي إنه يشاهده باستمرار.