مزارعون قدّموا المساعدة في منطقة ريفية فرنسية

    مسافرون يستقلون شاحنة زراعية بعد تعطّل قطار سريع

    اضطر القطار للتوقف في منتصف المسار في الساعة 7:30 صباحاً.من المصدر

    انتشرت صور لأشخاص على متن شاحنة زراعية، غير مناسبة لنقل المسافرين، على الشبكات الاجتماعية، بداية الأسبوع، ما تسبب في ضجة على تلك المنصات. وأوضحت شركة السكك الحديدية في فرنسا أن مزارعين في منطقة نائية عرضوا المساعدة على المسافرين، الذين تقطعت بهم السبل في الريف المفتوح في مقاطعة «لو إيغارون»، الأحد الماضي.

    وكان القطار، الذي كان يربط بوردو بمدينة مرسيليا، قد اضطر للتوقف في منتصف المسار في الساعة 7:30 صباحاً، بسبب مشكلة في تحويل الطاقة الكهربائية. ولسوء الحظ، فإن إخلاء مئات الركاب وأمتعتهم أمرٌ صعبٌ نظراً لغياب حافلة بديلة. وبشكل تلقائي، عرض مزارعون كانوا بالقرب من مكان تعطل القطار، شاحناتهم الزراعية لنقل المسافرين لمسافة كيلومتر أو أكثر، إلى موقف الحافلة الأقرب. وقال متحدث باسم شركة السكك الحديدية إن ما حدث ليس أمراً شائعاً، ولكن يبدو أن المزارعين ساعدوا المسافرين حتى لا ينخرطوا في نزهة قصيرة صباحية. وعلق أحدهم: «اليوم نفذت شركة السكك الحديدية عملية نقل بين أغن وبوردو بواسطة شاحنة زراعية! إنه عار كبير»، وتابع: «إنه احتقار لركاب القطار، وشروط السلامة غير محترمة». في المقابل قال آخر: «عوض مهاجمة إدارة الشركة للمضربين، عليها أن تعتني بالخدمة العامة لركابها»


    - قال متحدث باسم شركة السكك الحديدية الفرنسية إن ما حدث ليس أمراً شائعاً، ولكن يبدو أن المزارعين ساعدوا المسافرين حتى لا ينخرطوا في نزهة قصيرة صباحية.

     

    طباعة