تظاهرتْ بشرائها من لص عرضها للبيع

بريطانية تسترجع دراجتها المسروقة بطريقة غير مألوفة

الشرطة رفضت مساعدة شارون جونسون. من المصدر

أصبحت أمّ بريطانية مصدر إلهام لسكان لندن، الذين تعرضوا للسرقة من قبل لصوص الدراجات، وفي الآونة الأخيرة، عقدت شارون جونسون العزم على استعادة دراجتها التي تبلغ قيمتها 915 دولاراً، بعد أن أغلقت الشرطة القضية بسبب «نقص الأدلة»، وقررت أن تلعب دور المُخبر السري للقيام بذلك.

بعد أيام قليلة من سرقة دراجتها في شارع محلي، صادفت شارون إعلاناً لها على موقع «غمتري» وأبلغت بالشرطة.

وقالت: «طلبت الشرطة مني الاتصال بالبائع، على ألا أذهب لرؤيته بمفردي، وبعد أن أجده ستقرر ما إذا كان أحدهم يستطيع الذهاب معي للقبض عليه، وعلى الرغم من حصول الشرطة على الاسم الأول للص، وعنوانه ورقم هاتفه، رفضت السلطات مساعدتي». وقال متحدث باسم شرطة العاصمة «تمت مراجعة جميع المعلومات، وتقرر عدم وجود معلومات كافية للمضي في التحقيق».

لكن شارون لم تستسلم، وباعتبارها مشترياً محتملاً، اشترت بطاقة اتصالات رخيصة واتصلت بالبائع، وحددت موعد «اختبار قيادة». وقالت الأم البريطانية «لقد جعلني أدرك مدى سوء حالة الشرطة هنا، إنه أمر لا يصدق أن يضطر ضحايا الجرائم إلى التحقيق، ثم استرجاع الأشياء المسروقة الخاصة بهم».

ذهبت ربة البيت وحدها لمقابلة اللص، وأضافت معلقة «التقينا في مكان معين» متابعة: «طلب مني الذهاب إلى المنزل مرات عدة، لكني رفضت، لقد كان مخيفاً حقاً، فكرت ماذا أفعل؟ أعرف أنه لص دراجة فقط، لكن كنت في مواجهته وكنت متوترة حقاً».

فكرت شارون في أخذ دراجتها وترك اللص بحقيبة فارغة كانت قد أحضرتها معها كضمان، «كنت أقول لنفسي، هذا أمر خطير للغاية، لكنني أدركت أنها كانت فرصتي الوحيدة»، أخذت المرأة دراجتها وذهبت بعيداً إلى أن وجدت السلامة في متجر بالزاوية، حيث أبقى الموظفون دراجتها عندهم أثناء ذهابها لجلب سيارتها، وفي النهاية فهم اللص ما كان يحدث، وأرسل لها رسالة نصية، مطالباً بإحضار الدراجة، لكنه ضحك وأغلق الخط فوراً بعد أن قالت إن الدراجة كانت لها.


شارون عقدت العزم على استعادة دراجتها، التي تبلغ قيمتها 915 دولاراً، بعد أن أغلقت الشرطة القضية بسبب «نقص الأدلة».

الأم البريطانية صادفت إعلاناً عن دراجتها على موقع «غمتري» بعد أيام من سرقتها.