يجني ضعف راتبه السابق

مدرس يترك وظيفته ليصبح متسوقاً محترفاً

اضطر إد هينسي إلى ترك التعليم. أرشيفية

استطاع مدرس أميركي من ولاية فلوريدا أن يضاعف راتبه بعد ترك فصله الدراسي، ليصبح متسوقاً محترفاً يجني 100 ألف دولار في السنة. والمتسوق المحترف في أميركا يتلقى الطلبات عبر هاتفه، من الأشخاص الذين ليس لديهم الوقت أو المقدرة على التسوق، ليقوم بالمهمة بدلاً منهم. وقضى إد هينسي، البالغ من العمر 45 عاماً، 20 عاماً من حياته في تدريس طلاب مدرسة «أوفييدو» الثانوية، لكن كان عليه دائماً أن يعمل في وظائف إضافية في شركات مثل «بلوكباستر» و«أولد نايفي» و«تارجو»، وفي وقت لاحق شركة «أوبر»، لزيادة دخله ليتمكن من التكفل بطفليه.

وقد انضم إلى شركة «شيبت» للتسوق والتوصيل بدوام جزئي، في عام 2015، وحقق بعض النجاح في بناء قاعدة متعاملين، ثم أمضى فترة إجازة لمدة عام كامل، وتوقف بعدها عن التدريس لمدة عامين. وفي الشهر الماضي، تخلى عن التعليم نهائياً من أجل التفرغ لقضاء حاجيات الآخرين.

ويقول هينسي: «إنها مهنة مريحة جداً، وأنا دائماً في الخارج، أرى الناس، وأنا رب عملي»، متابعاً: «هذا ما أريد أن أكون، وأسعى للتأكد من أنني أعرف زبائني ومعرفة ما يريدون بالضبط». ويعمل المتسوق المحترف من 50 إلى 60 ساعة في الأسبوع، من دون الاستفادة من عطلة صيفية. ومع ذلك يؤكد هينسي أنه لم يرغب أبداً في ترك التدريس، الذي وصفه بأنه «أفضل مرحلة في حياته»، لكنه لم يكن لديه دخل كافٍ، إذ لم يتعد راتبه 50 ألف دولار في السنة.

وقال إن ترك التعليم كان «من أكثر الأشياء رعباً وحزناً في حياتي».

وينطوي العمل لمصلحة شركة «شيبت» على تأمين الطلبيات التي يرسلها المتعاملون، من خلال التطبيق الخاص على الهاتف. ويحصل هينسي على معدل ربح ثابت في كل رحلة تسوق وتوصيل يقوم بها، بالإضافة إلى نسبة مئوية إضافية على أساس معدل المنطقة المحلية، كما يحصل على «إكرامية» من الزبائن.