«حماس» تبث اعترافات لمتعاونين مع السلطة

عرضت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة أمس تسجيلات تلفزيونية لأشخاص، قالت أنهم موظفون في السلطة الفلسطينية، يعترفون بتعاونهم مع الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، خوفاً من «انقطاع رواتبهم». واتهمت حركة المقاومة الاسلامية «حماس» أمس الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة بالتعاون مع إسرائيل في أثناء هجومها على قطاع غزة، من خلال تزويدها بخرائط عن مواقع الحركة، حصلت عليها من خلال عناصر تابعة لها في القطاع. وقال المدير في جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة، محمد لافي، في مؤتمر صحافي، «قام ضباط وعناصر من الأجهزة الأمنية التابعة لمقاطعة رام الله بتكليف أتباعهم رسمياً برصد وكشف تحركات المقاومة ونقلها إليهم، ومن ثم تم نقلها إلى العدو الذي استهدف هذه المواقع». وأضاف أن هذه المجموعات أعدت عن طريق برنامج «غوغل إيرث» خرائط لتحديد المساجد والمؤسسات وأماكن الأنفاق والتصنيع، وقاموا بإرسالها إلى مسؤوليهم قبيل الحرب مباشرة. وعرضت وزارة الداخلية المقالة شريط فيديو يظهر اعترافات كوادر من حركة «فتح» وضباط وعناصرمن الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة تسيير الأعمال في رام الله حول تشكيل مجموعات داخل غزة لرصد قيادات وعناصر «حماس»، بالإضافة إلى كل ما يتعلق برجال المقاومة. وعرض الفيديو اعترافات عديدة، منها اعترافات المقدم في الشرطة الفلسطينية التابعة للحكومة في رام الله، وذكر فيها أنه كان يعمل ضمن مجموعات تشكلت في كل محافظات غزة، بهدف جمع معلومات عن عناصر كتائب القسام الجناح المسلح لـ«حماس»، والأنفاق التابعة للمقاومة، وكيفية حصول حركة «حماس» على الأموال ومحلات الصرافة التي تتعامل معها، بالإضافة لتحديد أماكن تخزين وإطلاق الصواريخ.

طباعة