روسيا: مستعدون لعقد لقاء بين الأسد وأردوغان

«التحالف» يستأنف دورياته في شمال سورية بعد تقليصها جراء القصف التركي

دورية للقوات الأميركية قرب ريف رميلان في محافظة الحسكة شمال شرق سورية قرب الحدود التركية. أ.ف.ب

استأنف التحالف الدولي بقيادة واشنطن أمس، دورياته المعتادة في مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال سورية، بعد تقليصها، إثر الضربات الجوية التركية على المنطقة.

وقال مراسل «فرانس برس» إن دوريتين للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» انطلقتا صباح أمس، في اتجاهين مختلفين من قاعدة رميلان في شمال شرق، برفقة مقاتلين من قوات سورية الديمقراطية.

وتضمنت كل دورية أربع مدرعات رفعت الأعلام الأميركية، ورافقتها سيارة عسكرية لقوات سورية الديمقراطية، وجالت إحداها في قرى متاخمة للحدود التركية قرب مدينة المالكية الحدودية، فيما توجهت الثانية شرقاً باتجاه الحدود العراقية.

وكان التحالف الدولي قلصّ دورياته إثر الضربات التركية التي استهدفت بدءاً من 20 نوفمبر مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية، وعلى رأسها المقاتلون الأكراد، وعلى وقع تهديدات أنقرة بشن هجوم بري وشيك في المنطقة.

وقال مصدر عسكري كردي لـ«فرانس برس»، طلب عدم الكشف عن هويته، «استأنف التحالف الدولي بالتنسيق مع قوات سورية الديمقراطية دورياته المعتادة في شمال شرق سورية، بعدما قلصها إثر الضربات التركية على المنطقة».

وأضاف «تم وضع برنامج أسبوعي جديد لاستئناف العمل بشكل طبيعي»، مشيراً إلى أن «الدوريات تراجعت من 20 دورية أسبوعياً إلى نحو خمس أو ست تقريباً بعد الضربات التركية».

وفي موسكو صرح الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف، أمس، بأن موسكو لا تفرض وساطة على أنقرة ودمشق، مؤكداً أنه إذا طُلبت فموسكو مستعدة لعقد لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره السوري بشار الأسد.

طباعة