استهدفا فندقاً بمقديشو ومدرسة في أيبك شمال كابول

الإمارات تدين بشدة الهجومين الإرهابيين في الصومال وأفغانستان

دانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي، الذي استهدف فندقاً في العاصمة الصومالية مقديشو، وأسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والتطرف والإرهاب، التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا، جراء هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

كما دانت دولة الإمارات بشدة الهجوم الإرهابي الذي استهدف مدرسة في مدينة أيبك شمال العاصمة الأفغانية كابول، وأسفر عن مقتل وإصابة عشرات الأشخاص، معظمهم من الأطفال.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان، أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف والإرهاب، التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار، وتتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية.

وأعربت الوزارة عن خالص تعازيها للشعب الأفغاني الصديق، ولأهالي وذوي ضحايا هذه الجريمة النكراء، وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

وفي كابول أعلن مسؤولون أفغان، أمس، ارتفاع عدد القتلى في الانفجار الإرهابي بأيبك، إلى 21 قتيلاً.

وقال مسؤولون محليون إن 24 شخصاً على الأقل أصيبوا في الانفجار الذي وقع في المدرسة الدينية.

وقال طبيب في أيبك، الواقعة على بعد نحو 200 كلم شمال كابول، إن معظم الضحايا من صغار السن. وأضاف «جميعهم أطفال وأشخاص عاديون».

وأفاد مسؤولون من «طالبان» بأن الحادث وقع أثناء صلاة الظهر في المدرسة.

ونددت الولايات المتحدة التي سحبت قواتها من أفغانستان العام الماضي، بالاعتداء وتداعياته على الأطفال.

وقال المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان، توم ويست، على «تويتر»، إن «الولايات المتحدة تدين هذا الاعتداء المجنون على مدنيين أبرياء. لدى جميع الأطفال الأفغان الحق في ارتياد المدارس من دون خوف».

ووصفت منظمة العفو الدولية الانفجار بـ«المقلق»، وأضافت أنه «تذكير آخر للعالم بأن معاناة الأفغان بعيدة عن الانتهاء».

طباعة