الاشادة بكلمة بايدن في "كوب27" رغم عدم تطرقه للأضرار والخسائر

أشاد مفاوضون ونشطاء بخطاب الرئيس الأميركي جو بايدن، في "كوب 27"، لكنهم أشاروا أيضا إلى ما لم يتطرق إليه: قضية الاضرار والخسائر، حيث تريد الدول الأفقر المتضررة من تغير المناخ والطقس المتطرف تعويضات من الدول الغنية التي تسبب تلويثها في الاحتباس الحراري، وهي القضية الأهم على جدول أعمال محادثات المناخ.

يشار الى ان الولايات المتحدة ترددت في الماضي حتى في مناقشة الأمر.

وأشار مبعوث الولايات المتحدة الخاص جون كيري، إلى القضية في جلسات نقاش في مصر، لكن بايدن لم يشر إليها.

وقال رئيس نادي سييرا، رامون كروز، بعد دقائق في القاعة التي ألقى بايدن فيها كلمته "نطالب الولايات المتحدة بتعزيز عملها بشأن الاضرار والخسائر. ونود بالطبع أن نرى مزيدا من الالتزام في هذا الشأن".

بالرغم من أنها قالت إنها لاحظت عدم الإشارة إلى الأمر، فقد أوضحت جنيفر مورغان، مبعوثة ألمانيا الخاصة للمناخ وواحدة من اثنين مخولين من الأمم المتحدة للخروج باتفاق حول هذا الشأن، أنها "لم تعر ذلك اهتماماً كبيراً".

وقالت للصحافيين بعد الخطاب بدقائق "أوضح الرئيس الأميركي بايدن بشكل جلي أن أزمة المناخ أولوية قصوى للولايات المتحدة داخلياً من خلال سن وتمرير قوانين، ودوليا من خلال الشراكة مع دول أخرى. أعتقد أنه خطاب موضع ترحيب كبير، كما ان وجود رئيس الولايات المتحدة يمنح طاقة إيجابية لهذا المؤتمر".

طباعة