عودة لاجئين سوريين إلى بلادهم مع استئناف برنامج عودتهم من لبنان

لاجئون سوريون يتجمعون استعداداً لعودتهم إلى بلادهم. إي.بي.إيه

عاد مئات اللاجئين السوريين المقيمين في لبنان إلى بلادهم، أمس، في اليوم الأول من عمليات إعادة تنظمها بيروت، وسط مخاوف من المنظمات الحقوقية بشأن احتمال وجود عنصر الإكراه في خطة الإعادة.

وتجمع نحو 700 سوري كانوا قد وافقوا على العودة في الصباح الباكر بمنطقة حدودية مقفرة في شمال شرق لبنان، ومعهم حقائبهم ومولدات طاقة وأجهزة تبريد وحتى الدواجن.

وتقول السلطات اللبنانية إن عمليات إعادة اللاجئين تتم بشكل طوعي، في إطار برنامج ينسقه جهاز الأمن العام في البلاد.

ويعيش في لبنان أكثر من 800 ألف سوري مسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لكن المدير العام للأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، قال إن العدد الحقيقي يصل إلى مليوني شخص. وبمجرد موافقة السلطات السورية، يمكن للاجئين العودة في رحلات يمولها الأمن العام.

وشهد البرنامج عودة نحو 400 ألف سوري إلى ديارهم، لكن تم تعليقه مع تفشي وباء «كوفيد-19». وأعاد الرئيس اللبناني المنتهية ولايته ميشال عون، إحياءه هذا الشهر، واستؤنف أمس.

طباعة