أوكرانيا ترغب في الانضمام إلى السوق الأوروبية الموحدة

الرئيس الصيني: بكين مستعدة للعمل مع روسيا لدعم المصالح الرئيسة المتبادلة

الرئيسان الروسي والصيني خلال لقائهما على هامش قمة قادة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند. أ.ف.ب

قال الرئيس الصيني شي جينبينغ، لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقاء جمعهما على هامش قمة في أوزبكستان، أمس، إن بكين مستعدة للعمل مع موسكو «لدعم مصالحنا الرئيسة المتبادلة»، على ما ذكر الإعلام الرسمي الصيني، أمس، فيما أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن بلاده ترغب في الانضمام إلى السوق الأوروبية الموحدة، قبيل قرار بشأن منح كييف عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي.

والتقى الرئيسان الصيني والروسي، أمس، على هامش قمة لمنظمة شنغهاي للتعاون في أوزبكستان، في أول اجتماع بينهما منذ بدء الحرب في أوكرانيا، وفي أول انتقال للرئيس الصيني إلى الخارج منذ تفشي وباء «كوفيد-19».

والعلاقات بين بكين وموسكو كانت متأرجحة إبان الحرب الباردة، لكن الجارين تقاربا في شكل واضح في العقود الأخيرة لتشكيل جبهة مشتركة في مواجهة النفوذ الأميركي.

وفي هذا السياق، لم تبادر بكين إلى التنديد بالعمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، وتحمّل الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي مسؤولية اندلاع النزاع.

ونقلت محطة التلفزيون الصينية العامة «سي سي تي في»، عن شي قوله «الصين مستعدة للعمل مع روسيا لتوفير دعم قوي للمسائل المرتبطة بمصالحنا الرئيسة المتبادلة، وتعميق التعاون العملي على صعيد التجارة والزراعة ومجالات أخرى».

وندد الرئيس الروسي بالمحاولات الغربية الهادفة إلى إقامة «عالم أحادي القطب»، مشيداً بـ«الموقف المتوازن» لبكين بشأن أوكرانيا، التي لم تندد بالحرب الروسية على أوكرانيا، ولم تؤيده أيضاً.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه الرئيس فولوديمير زيلينسكي، أن

بلاده ترغب في الانضمام إلى السوق الأوروبية الموحدة قبيل قرار بشأن منح كييف عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي.

طباعة