عدوّة ترامب الجمهورية ليز تشيني تتوعده.. وتغادر الكونغرس خاسرة

النائبة الجمهورية ليز تشيني خسرت مقعدها في الكونغرس. أ.ف.ب

تعهّدت النائبة الأميركية الجمهورية ليز تشيني، العدوّة اللدودة للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بـ«فعْل كلّ ما يلزم» لكي لا يُنتخب الملياردير رئيساً مجدّداً، بعدما خسرت في السباق لنيل ترشيح حزبها لإعادة انتخابها نائبة عن ولايتها وايومينغ أمام هارييت هيغيمن المدعومة من الرئيس السابق.

وفي خطاب أقرّت فيه بهزيمتها أمام هيغيمن، قالت تشيني من وايومينغ، وهي ولاية محافظة جداً كانت نائبة عنها منذ عام 2017 «لقد قلت منذ السادس من يناير إنّني سأفعل كلّ ما يلزم لضمان ألا يقترب دونالد ترامب مجدّداً من المكتب البيضوي، وأنا أعني ذلك». وتحوّلت تشيني (56 عاماً) إلى واحدة من أشدّ أعداء ترامب منذ انضمّت إلى لجنة برلمانية تحقّق في دور الرئيس السابق في الهجوم الذي شنّه حشد من أنصاره على مبنى الكابيتول في السادس من يناير 2021. وسارع الملياردير الجمهوري إلى الترحيب بهزيمة عدوّته. وكتب ترامب على «تروث سوشل»، شبكة التواصل الاجتماعي التي أسّسها، إنّه يتعيّن على تشيني «أن تخجل من نفسها، من الطريقة التي تتصرّف بها». وأضاف «الآن، يمكنها أخيراً أن تقع في غياهب النسيان السياسي».

طباعة